الجمعة 24 يوليو 2020 02:44 م

بحث رئيس الحكومة الليبية "فائز السراج"، الجمعة، مع السفير الأمريكي لدى تركيا "ديفيد ساترفيلد"، رفع الحصار عن حقول النفط في بلاده.

جاء ذلك خلال لقاء عقده الجانبان في مدينة إسطنبول التركية التي يزورها "السراج" حاليا، وفق بيان للمكتب الإعلامي للحكومة الليبية.

وشدد "السراج" خلال اللقاء، على "الضرورة القصوى لإعادة فتح حقول ومرافئ النفط واستئناف التصدير تحت إدارة المؤسسة الوطنية للنفط الليبية".

كما ناقش الجانبان "مستجدات الأوضاع في ليبيا، وسبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين"، وفق البيان.

واتفقا على "الحل السياسي للأزمة الليبية، والالتزام بقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2510 لسنة 2020 ومخرجات مؤتمر برلين".

ويأتي هذا اللقاء عقب يوم من اتصال هاتفي أجراه السفير الأمريكي لدى ليبيا "ريتشارد نورلاند"، مع رئيس مجلس النواب المنعقد في طبرق (شرق) "عقيلة صالح"، بحثا خلاله استئناف إنتاج النفط بالبلاد.

ومجلس نواب طبرق، يترأسه "صالح" الموالي للجنرال المتقاعد "خليفة حفتر"، والذي تغلق قواته موانئ وحقول النفط بالبلاد منذ نحو 6 أشهر، بدعوى أن أموال بيعه تستخدمها الحكومة الليبية المعترف بها دوليا في تمول المجهود العسكري.

ومؤخرا، قدرت مؤسسة النفط الليبية حجم خسائر تراجع الإنتاج بأكثر من 7 مليارات دولار، حتى 16 يوليو/ تموز الجاري.

وبلغ إنتاج نفط ليبيا، قبل غلق الحقول والموانئ، 1.22 مليون برميل يوميا، وفق بيانات متطابقة لمؤسسة النفط الليبية، ومنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك).

ومنذ سنوات تعاني ليبيا، البلد الغني بالنفط، من صراع مسلح، حيث تنازع قوات "حفتر" الحكومة المعترف بها دوليا، على الشرعية والسلطة؛ ما خلف قتلى وجرحى بين المدنيين، بجانب دمار مادي واسع.

المصدر | الأناضول