السبت 25 يوليو 2020 09:25 م

أكد الرئيس المصري "عبدالفتاح السيسي"، السبت، في اتصال هاتفي، من رئيس جنوب أفريقيا "سيريل رامافوزا"، رفض أي عمل أو إجراء أحادي الجانب من شأنه المساس بحقوق مصر في مياه النيل.

وقال بيان صادر عن الرئاسة المصرية، إن الاتصال تناول متابعة تطورات ملف سد النهضة، في إطار ما تم مناقشته خلال القمة الأفريقية المصغرة الأخيرة.

وجدد "السيسي"، التأكيد على الثوابت المصرية بشأن سد النهضة، خاصةً ما يتعلق ببلورة اتفاق قانوني مكتمل الجوانب بين الأطراف المعنية حول قواعد ملء وتشغيل السد.

من جانبه، أعرب "رامافوزا" عن التطلع لاستمرار التنسيق المكثف بين البلدين بشأن قضية سد النهضة، وصولًا إلى اتفاق عادل ومتوازن لجميع الأطراف بشأن هذا الملف الحيوي.

والجمعة، دعا الاتحاد الأفريقي، مصر والسودان وإثيوبيا، إلى العمل على وجه السرعة، لوضع اللمسات الأخيرة على نص اتفاق ملزم بشأن ملء وتشغيل "سد النهضة" الإثيوبي، بدعم من خبراء ومراقبي الاتحاد.

وقال رئيس الاتحاد الأفريقي رئيس جنوب أفريقيا "سيريل رامافوزا"، في بيان، إن "مكتب جمعية رؤساء دول وحكومات الاتحاد الأفريقي رحب بتقرير خبراء الاتحاد حول المفاوضات بشأن سد النهضة بين الدول الثلاث".

وأوضح "رامافوزا"، أن التقرير "يعكس تقدما ملحوظا في المفاوضات وعرض خيارات لحل القضايا القانونية والتقنية العالقة".

وكان الاتحاد الأفريقي أعلن، الثلاثاء الماضي، أن قادته عقدوا اجتماعا عبر الإنترنت، لمناقشة أزمة السد، الذي تعتبر مصر والسودان أنه يشكل تهديدا لإمدادات المياه الحيوية لهما، فيما تعدّه إثيوبيا "ضروريا" للتنمية ومضاعفة إنتاجها من الكهرباء.

ودعت جنوب أفريقيا، قادة جمهورية الكونجو الديمقراطية ومصر وإثيوبيا وكينيا ومالي والسودان، للمشاركة في الاجتماع الذي يعد متابعة لاجتماع سابق بخصوص السد عقد في 26 يونيو/حزيران الماضي.

المصدر | الخليج الجديد