الجمعة 31 يوليو 2020 10:29 ص

فرضت السلطات السعودية قيودا صارمة على رمي الجمرات وحلاقة الحجاج.

وكشفت صحيفة "مكة" السعودية أن عدد الحجاج الذين سيرمون الجمرات في كل دور من أدوار منشأة الجمرات لن يتجاوز الــ50 حاجا.

كما سيتم "جدولة تفويج الحجاج لمنشأة الجمرات، وتزويد الحجاج بحصى معقم مسبقا ويوضع أو يغلف بأكياس مغلقة من قبل الجهة المنظمة".

وتضمنت خطة رمي الجمرات وجود مسافة متر ونصف المتر إلى مترين على الأقل بين كل شخص وآخر أثناء أداء شعيرة رمي الجمرات.

كما وضعت السلطات السعودية ضوابط صارمة للحلاقة حيث "يتم استخدام درع الوجه عند خدمة الحاج في حال توفره، وارتداء القفازات عند خدمة الحاج وتغيير القفازات بعد كل حاج".

وجهزت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي صحن المطاف والممرات ومداخل الأبواب ومرافق المسجد الحرام بوضع مسارات افتراضية بالملصقات الأرضية المؤقتة التي تهدف إلى تنظيم مسارات دخول حجاج بيت الله الحرام وأداء مناسكهم لتضمن من خلالها تطبيق التباعد المكاني بين الحجيج، وذلك بالتنسيق والتعاون مع وزارة الحج والعمرة والقيادات الأمنية.

وتهدف هذه التدابير لضمان أن يتم الركن الخامس من أركان الإسلام في ظل أزمة "كورونا" مع تطبيق الإجراءات الصحية والوقائية حفاظا على صحة وسلامة الحجاج وليتمكنوا من أداء الحج بأمن وسلام.

وبدأ حجاج بيت الله الحرام، فجر الجمعة، أول أيام عيد الأضحى، رمي الجمرات في مشعر منى، برمي الجمرة الكبرى (جمرة العقبة) بسبع حصيات، وذلك بعد وقوفهم أمس على صعيد عرفات، وأدائهم الركن الأعظم من أركان الحج، قبل أن يبيتوا في مزدلفة.

وتأتي مناسك الحج الاستثنائي المحدود هذا العام، في ظل تغييرات كبيرة فرضتها جائحة "كورونا"؛ إذ يقتصر عدد الحجاج على نحو 10 آلاف من داخل المملكة فحسب، وهو عدد محدود جدا مقارنة بنحو 2.5 مليون حاج، العام الماضي.

وبدأت مناسك حج هذا العام الأربعاء؛ حيث توجه حجاج بيت الله من مكة إلى منى بعد صلاة الفجر فيما يعرف بـ"يوم التروية" وباتوا ليلتهم هناك، في ظل إجراءات وقائية غير مسبوقة يخيم عليها شبح "كورونا".

وتم تزويد كل حاج بمجموعة من الأدوات والمستلزمات؛ بينها إحرام طبي ومعقم وحصى الجمرات وكمامات وسجادة ومظلة، فيما ذكر حجاج أنه طُلب منهم وضع سوار لتحديد تحركاتهم.

وحُددت نسبة غير السعوديين من المقيمين داخل المملكة بـ70% من إجمالي حجاج هذا العام، ونسبة السعوديين 30% فقط، وهم من الممارسين الصحيين ورجال الأمن المتعافين من الفيروس.

وخضع الحجاج لفحص "كورونا" قبل وصولهم إلى مكة، قبل قضاء 5 أيام في الحجر الصحي.

المصدر | الخليج الجديد