الجمعة 31 يوليو 2020 01:40 م

وصلت مقاتلات "إف-16" التركية إلى أذربيجان، للمشاركة في المناورات البرية والجوية المشتركة للبلدين، في وقت تشهد فيها العلاقات توترا كبيرا بين الدولة الأذرية وأرمينيا.

وتدعم تركيا أذربيجان في خلافها مع أرمينيا، الذي وصل إلى الاشتباكات بشكل متكرر بين البلدين وتوترات كبيرة.

واستقبلت المقاتلات التركية، بمراسم عسكرية قبيل مشاركتها في المناورات الجوية بين البلدين يحمل اسم "النسر التركي الأذربيجاني 2020".

وستجري المناورات النسر، في كل من العاصمة باكو، ونخجوان، وكنجة، وكوردمير، ويولاخ، وستستمر حتى 10 أغسطس/آب المقبل، فيما تنتهي المناورات البرية في الخامس من الشهر ذاته.

وبدأت القوات المسلحة التركية والأذربيجانية مناورات عسكرية شاملة في أذربيجان، في 29 تموز/ يوليو الجاري تستمر 13 يوما.

وتتضمن المناورات اختبارات جاهزية للطائرات الحربية في البلدين.

ويجرى خلالها اختبار جاهزية القوات لتنفيذ أوامر القيادة العسكرية، وإطلاق النار من المركبات المدرعة والمدافع ومدافع الهاون على أهداف افتراضية للعدو.

وتصاعد التوتر بين أذربيجان وأرمينيا، على خلفية اعتداء الجيش الأرميني في 12 يوليو/تموز الجاري بالمدفعية، على القوات الأذرية في منطقة "توفوز" الحدودية.

وتسيطر أرمينيا منذ عام 1992، على نحو 20% من الأراضي الأذربيجانية التي تضم إقليم "قره باغ" (يتكون من 5 محافظات)، و5 محافظات أخرى غربي البلاد، إضافة إلى أجزاء واسعة من محافظتي "آغدام"، و"فضولي"، الأمر الذي يسبب أزمة مستمرة مع أذربيجان.

وسبق أن قال وزير الخارجية التركي، "مولود جاويش أوغلو"، إن أرمينيا استغلت فترة انتشار فيروس "كورونا" لشن هجماتها الأخيرة ضد أراضي أذربيجان.

المصدر | الأناضول