الثلاثاء 4 أغسطس 2020 01:55 م

قال ؤ إن الإمارات غيرت مسارها عن السعودية خلال العام الأخير، وانتهجت مسارا مستقلا عنها.

وأوضح السفير الإيراني الأسبق في الأردن ولبنان "أحمد دستمالجيان"، أن الإمارات باتت تعلم جيدا أن "ترامب" (الرئيس الأمريكي) سيترك كرسي الرئاسة وأن إيران باعتبارها قوة إقليمية قوية هي جارتها وليست الولايات المتحدة، وفقا لوكالة "إرنا".

وأشار "دستمالجيان" إلى لقاء وزير الخارجية "محمد جواد ظريف" مع نظيره الإماراتي "عبدالله بن زايد آل نهيان" عبر الفيديو كونفرانس، قائلا: "أعتقد أن الإمارات قررت منذ فترة طويلة الابتعاد عن السعودية وانتهجت مسارا مستقلا عنها".

وتابع أن السعودية وبسبب سياستها المتطرفة حيال قضايا المنطقة تحملت هي وحلفاؤها تكاليف باهظة وشهدنا في الأشهر الأخيرة اختلافات في وجهات النظر بين السعودية والإمارات بشأن اليمن وحتى وقوع اشتباكات بين القوات الموالية للإمارات والموالية للسعودية.

واعتبر "دستمالجيان" سياسة الإمارات أكثر عقلانية من السعودية، قائلا: "لهذا السبب فإن أبوظبي بإمكانها تغيير سياستها بسهولة أكثر من الرياض وهذا ما شهدناه في اليمن".

وأضاف: "من هذا المنطلق تقوم الإمارات في الوقت الراهن بتغيير سياستها حيال إيران لأنها تعي جيدا قوة إيران الإقليمية ومدى تأثيرها في القضايا التي تهم المنطقة والعالم وأن مباحثات وزيري خارجية البلدين تأتي في إطار هذه السياسة التي تنتهجها الإمارات بمعزل عن السعودية".

والأحد، أعلن "ظريف" أنه بحث مع نظيره الإماراتي "عبدالله بن زايد" في مؤتمر عبر الفيديو تطورات تفشي فيروس كورونا المستجد في المنطقة وقضايا أخرى.

وعلى الرغم من وجود خلافات سياسية بين البلدين، بلغ حجم التبادل التجاري بين إيران والإمارات العام قبل الماضي، نحو 11 مليار دولار، منها 6 مليارات دولار صادرات إيران إلى جارتها الجنوبية.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات