أجرى جيش الاحتلال الإسرائيلي، الثلاثاء، مناورات عسكرية في مناطق "غلاف قطاع غزة"، وأخرى في مدينة عسقلان، وذلك بالتزامن مع أوضاع ميدانية ساخنة على الحدود الشمالية لـ(إسرائيل)، وتصاعد للتوتر مع "حزب الله" اللبناني.

ونقلت وسائل إعلام عبرية، عن ناطق باسم جيش الاحتلال، قوله إن "تلك التدريبات مخطط لها مسبقًا".

وتابع أن التمرينات سيتخللها سماع أصوات صفارات الإنذار، وانفجارات في الأماكن المحددة للمناورة.

وحسب الخطة العسكرية، استمرت التدريبات العسكرية لعدة ساعات، وشاركت فيها عدة وحدات من جيش الاحتلال، ولوحظت خلالها حركة نشطة لآليات عسكرية.

كما كشفت وسائل إعلام عبرية، النقاب أن "لواء جفعاتي"، وسلاح الجو في جيش الاحتلال، أجريا مؤخراً تدريبات عسكرية في محيط مستوطنة "غوش عتصيون" في الضفة الغربية.

وكثيراً ما يقوم جيش الاحتلال بإجراء مناورات بعضها بشكل مفاجئ في مناطق "غلاف غزة"، القريبة من الحدود مع القطاع، استعدادا لأي طارئ.

وتدرب جيش الاحتلال على سيناريوهات عدة حسب ما كشف سابقا، منها التدرب على هجوم من أنفاق أرضية على مستوطنات الغلاف، وإطلاق صواريخ على تلك المناطق، ومحاولات أسر جنود.

جاء ذلك بعدما تمكنت المقاومة الفلسطينية في الحرب الأخيرة على غزة، من اختراق تلك الحدود أكثر من مرة، والوصول إلى نقاط عسكرية إسرائيلية، والاشتباك مع قوات الاحتلال الموجودة هناك، وإيقاع خسائر في صفوفها، وذلك بعد الوصول إليها عبر "أنفاق أرضية".

المصدر | الخليج الجديد