السبت 8 أغسطس 2020 06:01 ص

عدل الإعلامي المصري في شبكة "الجزيرة" الإخبارية "أحمد منصور"، منشورا على "فيسبوك" حول صوامع الغلال في مرفأ بيروت، إث جدل واسع تسببت فيه معلومة ذكر فيها أن هذه الصوامع بُنيت خلال الحقبة العثمانية.

البداية كانت، مساء الجمعة، عندما نشر "منصور"، عبر "فيسبوك"، صورة تظهر صمود صوامع الغلال بمرفأ بيروت أمام قوة الانفجار الهائل، الذي وقع الثلاثاء الماضي، وعلق عليها قائلا: "صوامع الحبوب الخرسانية الوحيدة التي صمدت أمام قوة الانفجار وعملت كمصدات حمت الأبراج التي خلفها، بناها العثمانيون حينما قاموا بتجديد الميناء قبل 150 عاما"، مضيفا: "هذا هو الاستعمار التركي؟".

ولاقى منشور "منصور" جدلا واسعا بين ناشطي مواقع التواصل؛ حيث أكد كثيرون أن ما ذكره الإعلامي غير صحيح.

واستند منتقدو المنشور إلى ما سبق أن نشره موقع مركز الأبحاث والدراسات في المعلوماتية القانونية بالجامعة اللبنانية حول أن كون صوامع الغلال بُنيت بموجب اتفاقية قرض بين لبنان والصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية لتمويل مشروع صوامع الغلال في مرفأ بيروت، مطلع 1970.

ومع موجة من الانتقادات، أجرى "منصور" تعديلا على منشوره في "فيسبوك"، بعد مرور نحو 4 ساعات على ما كتبه في البداية.

وفي التعديل، حذف "منصور" ما قاله حول أن الصوامع "بناها العثمانيون"، مُضيفا مزيد من التفاصيل عن تاريخ الميناء.

المصدر | الخليج الجديد