السبت 8 أغسطس 2020 08:46 ص

أعلنت مؤسسة "جورج أتش دبليو بوش" وفاة "برنت سكوكروفت"، مستشار الأمن القومي السابق لرئيسين أمريكيين جمهوريين، عن عمر ناهز 95 عاما.

وأفاد بيان للمؤسسة أن وفاة "سكوكروفت"، الذي عارض غزو العراق بشكل صريح، جاءت لأسباب طبيعية.

وقال البيان إن "سكوكروفت"، وهو صاحب خلفية عسكرية، آمن أنه "رغم أهمية القوة العسكرية في الحكم، إلا أنها ليست بديلا عن الدبلوماسية".

ولفت إلى إقامة جنازة خاصة للراحل.

كان "سكوكروفت" عضوا بمؤسسة السياسية الخارجية للحزب الجمهوري، التي دعمت الديموقراطية "هيلاري كلينتون" ضد "دونالد ترامب" بانتخابات 2016.

ووصف مستشار الأمن القومي الحالي "روبرت أوبراين"، "سكوكروفت" بأنه "أحد أكثر الأشخاص تميزا في الخدمة" في هذا المنصب.

وأضاف "أوبراين" في بيان، أن "سكوكروفت وضع معايير القيادة الفعالة وحدد الدور الحديث لوكالة الأمن القومي".

وتابع: "هدفي منذ أن توليت هذا المنصب كان اتباع نموذج سكوكروفت".

ولد "سكوكروفت" عام 1925 في أوغدين في يوتا وتخرج من أكاديمية وست بوينت العسكرية عام 1947.

ثم تدرج في الرتب حتى أصبح جنرالا في القوات الجوية، بينما كان يحصّل بشكل موازي على شهادات في العلاقات الدولية.

كما عمل "سكوكروفت" مستشارا عسكريا للرئيس الأمريكي الأسبق "ريتشارد نيكسون".

ثم استقال لاحقا من القوات الجوية؛ حيث عُين مستشارا للأمن القومي في ادارة الرئيس "جيرالد فورد".

واستمر في أداء نفس الدور مع الرئيس "جورج بوش" الأب؛ ليصبح الرجل الأول الذي يتولى هذا المنصب في ظل رئيسين.

وفي أبريل/نيسان 1975، ساعد "سكوكروفت" في إنجاح عملية إجلاء الجنود الأمريكيين من سايجون، وهي العاصمة السابقة لجمهورية فيتنام الجنوبية.

كما شارك في تحرير السفينة التجارية الأمريكية "مايجايز" بعد الاستيلاء عليها من قبل مجموعة من الشيوعيين الكمبوديين.

وجاء دور حافظ أسرار السياسة الأمريكية في حرب الخليج بارزا، بعد أن انتهت بتحرير الكويت في فبراير/شباط 1991، من قبضة القوات العراقية.

وعدّت الصحافة الأمريكية "سكوكروفت" المهندس الذي نسق لتحالف استثنائي هزم القوات العراقية وأطاح بـ"صدام حسين" دون نقل الحرب لبغداد.

ومع ذلك، عارض "سكوكروفت" اجتياح العراق عام 2003 باعتبار أنه قد يشتت التركيز عن الحرب على تنظيم "القاعدة".

المصدر | الخليج الجديد + وكالات