السبت 8 أغسطس 2020 12:10 م

أفادت مصادر مطلعة بأن مجلس شيوخ القبائل في كابول "اللويا جيرغا" وافق، السبت، على إطلاق سراح 400 من معتقلي حركة طالبان تمهيدا لبدء المفاوضات الأفغانية.

وذكرت المصادر أن المفاوضات الأفغانية بين الحكومة وطالبان ستنعقد في العاصمة القطرية الدوحة دون تحديد الموعد.

جاء ذلك بعدما دعت وزارة الخارجية الأمريكية "اللويا جيرغا" إلى إطلاق سراح سجناء "طالبان" المتبقين لدى الحكومة.

كان مجلس شيوخ القبائل بدأ انعقاده في كابول برئاسة "عبد الرسول سياف"، الجمعة، وسط انتقادات بسبب شيوع فيروس" كورونا" في أفغانستان.

ورغم التحذيرات الصحية بشأن منع التجمعات، سيتواصل انعقاد "اللويا جيرغا" لمدة 3 أيام، بمشاركة 4 آلاف شخص من كبار القبائل الأفغانية.

وأواخر يوليو/تموز الماضي، أبدت طالبان استعدادها لبدء المفاوضات مع حكومة البلاد بعد عيد الأضحى، شريطة استكمال تبادل السجناء.

وهو ما رد عليه الرئيس الأفغاني "أشرف غني"، بإطلاق سراح 500 من سجناء الحركة، في 31 يوليو.

وقال "غني"، في خطاب متلفز، إن السجناء الـ500 ليسوا على القائمة التي قدمتها طالبان للحكومة الأفغانية.

وأشار إلى أن الحكومة أفرجت في وقت سابق عن 4 آلاف و600 سجين من "طالبان"، داعيا طالبان للبدء بأسرع وقت ممكن بمفاوضات السلام.

وفي 29 فبراير/شباط الماضي، شهدت الدوحة اتفاقا بين الولايات المتحدة و"طالبان" يُمهد الطريق، وفق جدول زمني، لانسحاب أمريكي على نحو تدريجي من أفغانستان وتبادل الأسرى.

ونص الاتفاق على إطلاق سراح 5 آلاف من سجناء "طالبان"، مقابل 1000 أسير من الحكومة الأفغانية.

يذكر أن أفغانستان تعاني حربا منذ أكتوبر/تشرين الأول 2001؛ حين أطاح تحالف عسكري دولي بحكم "طالبان"، لارتباطها آنذاك بتنظيم "القاعدة"، الذي تبنى هجمات 11 سبتمبر/أيلول من العام نفسه في الولايات المتحدة.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات