السبت 8 أغسطس 2020 03:18 م

أعلنت إثيوبيا، استئناف مفاوضات سد النهضة، الذي تبنيه على النيل الأزرق، مع مصر والسودان، الإثنين المقبل.

جاء ذلك، على لسان المتحدث باسم وزارة الخارجية الإثيوبية "دينا مفتي"، في مؤتمر صحفي، السبت، قال فيه إن بلاده "لا تُسلم مصلحتها الوطنية لأطراف أخرى"، في إشارة إلى الضغوط الأمريكية التي تطلب التوصل إلى اتفاق بين الدول الثلاث.

وأضاف "مفتي": "قطع الولايات المتحدة علاقاتها الثنائية بإثيوبيا لا يُلحق الضرر بنا، بل أمريكا هي التي تتأثر به".

ولم يصدر عن السلطات المصرية، أو السودانية تعليق على ما ذكره الجانب الإثيوبي، خاصة أن البلدين قررا، الثلاثاء الماضي، تعليق المفاوضات مع إثيوبيا "لإجراء مشاورات داخلية بشأن الطرح الإثيوبي الذي يخالف ما تم الاتفاق عليه خلال قمة هيئة مكتب الاتحاد الأفريقي الشهر الماضي".

إلا أن "مفتي" نفى أن تكون أديس أبابا قد تقدمت بمقترح جديد في المفاوضات بشأن "سد النهضة"، مؤكدا رغبة بلاده في استمرار مفاوضات سد النهضة، للوصول إلى اتفاق شامل.

وكانت إثيوبيا أعلنت أواخر يوليو/تموز الماضي، عن إنهاء المرحلة الأولى من ملء خزان "سد النهضة"، بشكل أحادي، ودون التنسيق مع مصر والسودان.

وتعثرت المفاوضات بين الدول الثلاث على مدار السنوات الماضية، وسط اتهامات متبادلة بين القاهرة وأديس أبابا بالتعنت والرغبة بفرض حلول غير واقعية.

فيما تقول أديس أبابا إنها لا تستهدف الإضرار بمصالح مصر والسودان، وإن الهدف من بناء السد هو توليد الكهرباء بالأساس.

المصدر | الخليج الجديد