السبت 8 أغسطس 2020 04:54 م

اندلعت مظاهرات شعبية في العاصمة اللبنانية بيروت شارك فيها الآلاف حداداً على ضحايا انفجار مرفأ بيروت، في الوقت الذي لا يزال أكثر من 60 شخصاً مفقودين بعد 4 أيام من الانفجار الذي أودى بحياة أكثر من 150 شخصاً، بينهم 43 على الأقل سوريون.

وطالب المتظاهرون بإسقاط الطبقة السياسية بعد وقوع أكبر انفجار تشهده بيروت في تاريخها، وأظهرت مشاهد لبعض الاشتباكات بين متظاهرين والقوى الأمنية التي أطلقت القنابل المسيلة للدموع، بينما أعلن حزب لبناني استقالة برلمانييه.

ولا يزال أكثر من 60 شخصاً مفقودين في بيروت بعد 4 أيام من الانفجار الضخم الذي ضرب مرفأ العاصمة اللبنانية وأودى بحياة أكثر من 154 شخصاً، على الأقل، بينهم 25 شخصاً مجهولو الهوية، وفق ما أعلنته وزارة الصحة اللبنانية.

كما تخطى عدد الجرحى 5 آلاف، 120 منهم في حالة حرجة.

وأعلنت السفارة السورية في بيروت، السبت، أن 43 سورياً سقطوا جراء الانفجار المروع الذي وقع يوم الثلاثاء الماضي، مشيرة إلى أن ذلك هو "العدد المعلوم من القتلى السوريين جراء الانفجار حتى الآن"، في "حصيلة غير نهائية".

وأضافت أنها قامت بتقديم "كل التسهيلات" لنقل جثامين بعض القتلى إلى سوريا والمساعدة على دفن البعض الآخر في لبنان.

ومن بين الضحايا زوجة السفير الهولندي في لبنان التي توفيت السبت،متأثرة بإصابات خطيرة لحقت بها في الانفجار الهائل الذي ضرب مرفأ بيروت، حسبما أعلنت وزارة الخارجية الهولندية.

وقالت الوزارة، في بيان على موقعها الإلكتروني، إن زوجة السفير أصيبت في الانفجار لدى وقوفها بجوار زوجها في غرفة المعيشة في منزلهما في بيروت.

((1))

وأضافت :"نشعر بحزن عميق لوفاة هيدفيغ والتمانز مولييه في وقت مبكر نتيجة الانفجار الضخم في بيروت"، وتابعت: "تعاطفنا مع زوجها وأولادهم وأفراد الأسرة، ونتمنى لهم كل القوة لمواجهة هذه الخسارة الفادحة". وتسبب الانفجار الذي وقع يوم الثلاثاء في إلحاق أضرار جسيمة بالسفارة الهولندية وإصابة 4 أشخاص آخرين على صلة بالسفارة.

وعلى الصعيد السياسي، أعلن حزب الكتائب اللبناني استقالة نواب الحزب الثلاثة من البرلمان. وجاءت استقالة نواب الكتائب بعد وقت قصير من تأكيد النائبة المستقلة بولا يعقوبيان، الممثلة للمجتمع المدني، لفرانس برس استقالتها من البرلمان. وكان النائب "مروان حمادة" المقرّب من الزعيم الدرزي "وليد جنبلاط" قدم استقالته الأربعاء إلى البرلمان.

من جهته قال الأمين العام لجامعة الدول العربية "أحمد أبو الغيط" السبت، بعد اجتماعه بالرئيس اللبناني "ميشال عون" إن الجامعة "مستعدة للمشاركة بطاقات عربية بأي شيء يتعلق بالتحقيق في مأساة مرفأ بيروت".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات