الأحد 9 أغسطس 2020 07:17 ص

يرفض أكثر من ثلث الأمريكيين الحصول على لقاح لفيروس "كورونا" المستجد، المسبب لمرض (كوفيد-19) في الوقت الحالي، حتى لو كان مجانيا، وتمت الموافقة عليه من قبل إدارة الغذاء والدواء.

وكشف استطلاع رأي لمؤسسة "جالوب"، أن الانتماء الحزبي السياسي أحد أسباب قبول الحصول على اللقاح أو رفضه.

ووفق الاستطلاع، فإن أكثر من 81% من الديمقراطيين قالو إنهم سيحصلون على لقاح، بينما قال أقل من نصف الجمهوريين، 47% إنهم سيحصلون على اللقاح.

ولفت الاستطلاع إلى أن الأمريكيين البيض أكثر استعداد للحصول على اللقاح من الأمريكيين غير البيض، إذا كان متاحا، على الرغم من أن بعض الأقليات العرقية والإثنية تتأثر بشكل كبير بفيروس "كورونا".

وكانت الحكومة الفيدرالية، ضخت 10 مليارات دولار في بداية جائحة الفيروس التاجي في عملية " Warp Speed"، والتي تهدف إلى توصيل 300 مليون جرعة من اللقاح للأميركيين بحلول يناير/كانون الثاني 2021.

ومنذ ذلك الحين، قدمت الحكومة التمويل للعديد من الشركات المختلفة لتطوير اللقاحات، منها 1.6 مليار دولار لشركة "نوفاكس"، و1.95 مليار دولار لشركة "فايزر"، ومليار دولار لشركة "جونسون أند جونسون"، و 1.2 مليار دولار لشركة "استرازينيكا".

وكانت شركة "مودرنا"، أعلنت في 27 يوليو/تموز، أنها تدخل المرحلة الثالثة من تجربة إكلينيكية للقاح، والتي ستسجل حوالي 30 ألف متطوع بالغ.

كما أعلنت شركة "فايزر"، مؤخرًا أنها تدخل المرحلة الثالثة بلقاحها.

وأعلن الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب"، أنه "متفائل" بأن اللقاح ستتم الموافقة عليه للتوزيع قبل يوم الانتخابات في 3 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وقال: "سنقوم بتطوير لقاح.. سنحصل عليه قريبًا جدًا ومستعدون لتوزيعه.. لدينا الجيش جاهز، وسننهي هذا الوباء وسنعيد بناء أعظم اقتصاد في تاريخ العالم".

وفي ظل إصابة واحد من بين كل 66 شخصا، تتصدر الولايات المتحدة العالم في حالات (كوفيد-19)، حتى تجاوز عدد المصبين بالفيروس نحو 5 ملايين شخص.

وسجلت البلاد أكثر من 160 ألف حالة وفاة، وهو ما يصل إلى نحو ربع إجمالي الوفيات في العالم، بسبب الفيروس.

المصدر | الخليج الجديد