شنت إيران هجوما شديدا على مجلس التعاون الخليجي بعد مطالبته بتمديد حظر توريد الأسلحة المفروض عليها، الذي ينتهي في 18 أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها متحدث وزارة الخارجية الإيرانية، "عباس موسوي"، وفقا لما أوردته وكالة الأنباء الرسمية "إرنا".

وقال "موسوي"، ردًا على بيان أمين عام مجلس التعاون الخليجي، "نايف الحجرف"، الأحد، إن "المجلس تحول إلی متحدث باسم بعض ضیقي الأفق داخل المجلس وخارج المنطقة، فیما أصبحت أمانته العامة وبسبب تأثرها بالسياسات والتصرفات الخاطئة والهدامة لبعض الأعضاء، بوقا للمعادین".

وذكر "موسوي"، أن مجلس التعاون الخليجي "في ذروة فشله واختلافاته الداخلية وسياساته غير الواقعية التي أدت إلى عقمه، قد أدى بخطوته هذه إلى تجاهل حقائق المنطقة وغض الطرف عن الحقائق والأولويات في هذه الظروف الحساسة".


ووصف مُتحدث الخارجية الإيرانية بيان أمين مجلس التعاون بأنه "أحادي وإملائي"، لافتا أن "بعض أعضاء المجلس.. لم يتخلوا عن شراء الأسلحة وتكديسها، ويعدون من أكبر زبائن الأسلحة في المنطقة والعالم".

وفي وقت سابق الأحد، دعا الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي، في رسالة لمجلس الأمن الدولي، إلى تمديد حظر نقل الأسلحة من وإلى إيران "نظرا إلى استمرارها في نشر الأسلحة في المنطقة وتسليح التنظيمات والحركات الإرهابية والطائفية"، وتدخلها "المسلح فى دول الجوار، مباشرة وعن طريق المنظمات والحركات التى تقوم بتسليحها وتدريبها".

 

المصدر | الخليج الجديد+متابعات