تضاربت الأنباء، حول وقوع انفجار قرب معبر جريشان الحدودي، على الحدود العراقية الكويتية، مساء الإثنين، استهدف كما قيل قافلة تنقل معدات للقوات الأمريكية.

ونقلت وكالات أنباء، عن مصادر بقوات الأمن العراقية، قولها إن انفجاراُ قرب معبر جريشان الحدودي على الحدود العراقية الكويتية، استهدف قافلة تنقل معدات للقوات الأمريكية.

ولم يتضح على الفور ما إذا كان أي جنود أمريكيين موجودين في القافلة، أو ما إذا كان أي شخص قد أصيب في التفجير.

وقالت المصادر إنه يتم تحميل المركبات بانتظام بالمعدات العسكرية عند المعبر، ويتم عادة تحميل أو تفريغ الحمولة قبل دخول العراق أو الخروج منه.

وقالت المصادر الأمنية العراقية، إن القوات الأمريكية متعاقدة مع شركات أجنبية لتوفير الأمن بالمنطقة.

وتداولت صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو، قالت إنه لجماعة تدعى "أصحاب الكهف"، تبنت عملية الاستهداف عند معبر جرشان على الحدود مع الكويت.

في المقابل، نفت قيادة العمليات المشتركة بالعراق، صحة ما أثير حول تعرض منفذ جريشان على الحدودي مع الكويت، لـ"عمل تخريبي".

وقال الناطق باسم قيادة العمليات المشتركة اللواء "تحسين الخفاجي": "تناقلت بعض وكالات الأنباء (خبرا) عن تعرض منفذ جريشان إلى عمل تخريبي.. تنفي قيادة العمليات المشتركة هذا الخبر وتؤكد أن هذه الأخبار غير صحيحة".

وينتشر نحو 5000 جندي أميركي، في قواعد عسكرية بأرجاء العراق، ضمن التحالف الدولي لمحاربة تنظيم "الدولة الإسلامية".

وتزايدت وتيرة الهجمات ضد الأمريكيين، منذ مقتل كل من قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني "قاسم سليماني"، والقيادي بهيئة الحشد الشعبي العراقية "أبومهدي المهندس"، في غارة جوية أمريكية ببغداد، في 3 يناير/كانون الثاني الماضي.

المصدر | الخليج الجديد