أجري رئيس جهاز المخابرات الإسرائيلي (الموساد) "يوسي كوهين" مباحثات مع مسؤولين قطريين كبار شملت مسألة دعم حركة "حماس" في قطاع غزة، في مسعي من (تل أبيب) للتهدئة خلال الأشهر القادمة.

جاء ذلك وفق عدة تقارير لوسائل إعلام عبرية، بينها هيئة البث الإسرائيلي (كان) الرسمية، فيما لم يصدر تأكيد رسمي قطري بهذا الخصوص من عدمه حتى الساعة 21:50 ت.غ.

ووفق تقرير أوردته "كان"، فإن رئيس الموساد طلب من القطريين مواصلة تقديم الأموال لحركة "حماس" في غزة، على خلفية التوترات على الحدود بين (إسرائيل) والقطاع.

من جانبها، قالت صحيفة "معاريف" العبرية إن "كوهين" شارك في الحوار مع القطريين بشكل مباشر لضمان استمرار التمويل لـ"حماس".

وحسب القناة السابعة للتلفزيون الإسرائيلي، فإن (إسرائيل) تسعى للتهدئة في الجنوب، وتريد استمرار التمويل لـ"حماس" خلال الأشهر القادمة.

وكانت وسائل الإعلام الإسرائيلية أفادت، في فبراير/شباط، بزيارة رئيس الموساد للدوحة من أجل ضمان استمرار المساعدات القطرية لقطاع غزة.

وتشير التقارير الإعلامية الإسرائيلية إلى زيادة في عمليات إطلاق البالونات الحارقة باتجاه (إسرائيل) من القطاع في الفترة الأخيرة.

وفي الوقت ذاته تشير التقارير إلى أن وزارة الدفاع الإسرائيلية تستعد لتشديد الإجراءات ضد "حماس".

المصدر | الخليج الجديد+متابعات