اعتبر الرئيس الإيراني "حسن روحاني" أن بلاده دعمت دول الخليج وحمتها، مؤكدا أنه لو كانت إيران أعطت الضوء الأخضر للرئيس العراقي الراحل "صدام حسين" لاحتل السعودية والإمارات وقطر وابتلع دول الخليج بأكملها.

مشددا على أن سلاح إيران ليس موجها لدول الخليج، وذلك في معرض تعليقه على مطالبة تلك الدول بتجديد حظر التسليح على بلاده.

وقال "روحاني"، في تصريحات خلال اجتماع للحكومة، الأربعاء: "إيران تقف إلى جانبكم، وأثبتنا ذلك عندما هاجم صدام حسين الكويت، كنا أول من أدان ذلك الهجوم.. إيران أدانت هجوم صدام على الكويت قبل إدانة مجلس التعاون الخليجي، وساعدنا الشعب الكويتي.. نحن نقف إلى جانب دول المنطقة وندعم السلام الإقليمي".

وأضاف: "نقول لبعض دول الجوار إن قوة ايران التسليحية غير موجهة ضدهم.. أقول لبعض دول الجوار في جنوب إيران إن قدرات إيران الدفاعية والتسليحية لصالح كل المنطقة، أسلحتنا للدفاع عن أنفسنا في مواجهة أي اعتداء أجنبي".

وتابع الرئيس الإيراني: "سلاح إيران ليس موجها ضدكم، وأولئك الذين ينهبون أموالكم ويبيعونكم السلاح لقصف جيرانكم والقضاء على الشعب اليمني، هم من يضرونكم وليس إيران".

وأوضح "روحاني" أن أن رفع حظر التسلح سيمكن إيران من بيع وشراء السلاح.

ولفت إلى أن أي قرار بتمديد حظر التسلح على إيران سيكون انتهاكا صارخا للاتفاق النووي، وعلى الدول التي ستدعم القرار تحمل تداعياته.

وختم قائلا :"نأمل أن تفشل أمريكا في تمرير قرار تمديد حظر التسلح على إيران".

والثلاثاء، انتقدت إيران بشدة مطالبة مجلس التعاون الخليجي بتمديد حظر السلاح عليها، والذي ينتهي خلال شهرين، في وقت تسعى فيه واشنطن لاستصدار قرار دولي يمدد الحظر.

وانتقد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية "عباس موسوي" مجلسَ التعاون الخليجي، ووصفه بـ"الفاشل"، وقال إنه يشهد خلافات داخلية، وإنه بطلبه من الأمم المتحدة تمديد حظر الأسلحة عن إيران، يتجاهل الحقائق والأولويات في المنطقة في ظل الظروف الحساسة الراهنة، بحسب تعبيره.

وقال "موسوي" إن بيان الأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي بهذا الخصوص غير مسؤول، ويظهر أنها "أصبحت منبرا للأصوات المعادية لإيران".

وفي وقت سابق، الثلاثاء، أبدت قطر تحفظها على بيان الأمانة العامة لمجلس التعاون حول حظر تسليح إيران، وذلك في تصريحات لـ"مطلق بن ماجد القحطاني"، المبعوث الخاص لوزير الخارجية القطري لمكافحة الإرهاب والوساطة في تسوية المنازعات، نقلتها قناة "الجزيرة" القطرية.

وقال "القحطاني" إن "قطر لا ترى أن العقوبات الحالية على إيران تسفر عن نتائج إيجابية ولا تساهم في حل الأزمات، وتعتقد أن حل الأزمات يجب أن يكون عبر الحوار".

وتابع: "إيران دولة جارة وتربطنا بها علاقات حسن الجوار ولها موقف نثمنه في دولة قطر حكومة وشعبا، خصوصا خلال الحصار الجائر على قطر".

وكانت الأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي -الذي يضم البحرين والكويت وسلطنة عمان وقطر والإمارات والسعودية- قالت في بيان أصدرته، الأحد، إن تدخل إيران المستمر في شؤون دول الجوار يجعل تمديد الحظر الدولي للأسلحة على إيران ضروريا.

وقال بيان للأمين العام للمجلس "نايف الحجرف" إنه "من غير الملائم رفع القيود عن توريد الأسلحة من وإلى إيران، إلى أن تتخلى إيران عن أنشطتها المزعزعة للاستقرار في المنطقة وتتوقف عن تزويد التنظيمات الإرهابية والطائفية بالسلاح".

ويستعد مجلس الأمن الدولي للتصويت هذا الأسبوع على اقتراح أمريكي بتمديد حظر السلاح على إيران، وهي خطوة ترفضها كل من روسيا والصين.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات