في خطوة تصعيدية جديدة للخلاف بين الدولتين، أرسلت الإمارات رسالة إلى مجلس الأمن الدولي قالت فيها إن "التدخلات التركية في شؤون دول المنطقة مثيرة للقلق البالغ".

وأعربت الإمارات‬، خلال الرسالة التي أرسلتها الأربعاء، عن رفضها تشكيك ⁧‫تركيا‬⁩ في ما وصفته بـ"جهودها لدعم الأمن والسلام" في ⁧‫ليبيا.

وقالت ⁧‫الإمارات،‬⁩ في رسالتها، التي نقلها إعلام محلي، إن "تركيا‬⁩ لديها سجل حافل بالتدخلات في دول الشرق الأوسط".

ووصلت الخلافات بين تركيا والإمارات إلى ذروتها في الأيام الأخيرة، مع مهاجمة وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي "أنور قرقاش"، تركيا بشدة وبشكل صريح، قائلا إنه ينبغي على أنقرة التوقف عن التدخل في الشأن العربي.

وانتقد "قرقاش" قبل أيام، تصريحات لوزير الدفاع التركي "خلوصي أكار"، بخصوص ليبيا بالقول: "العلاقات لا تدار بالتهديد والوعيد، ولا مكان للأوهام الاستعمارية في هذا الزمن، والأنسب أن تتوقف تركيا عن تدخلها في الشأن العربي".

وهو ما رد عليه رئيس البرلمان التركي "مصطفى شنطوب"، قائلا إن هناك مسؤولين يطلقون تصريحات أكبر من حجمهم وحجم دولهم.

ومع تزايد التوترات السياسية بين تركيا واليونان، سارعت أبوظبي لتقوية علاقاتها مع أثينا لتشكيل تحالف جديد مع هذه الدولة الأوروبية، للبحث عن دور إقليمي لها في هذه المنطقة.

وبالفعل، بحث وزير الخارجية الإماراتي "عبدالله بن زايد" مع نظيره اليوناني "نيكوس دندياس"، الأربعاء، سبل مواجهة النفوذ التركي المتنامي في شرق المتوسط.

وتوترت العلاقات بين اليونان وتركيا بشكل حاد بعد قرار أنقرة إجراء مسوحات شرقي البحر المتوسط، في منطقة تعتبرها اليونان منطقتها الاقتصادية الخالصة.

وكانت الخلافات بين أبوظبي وأنقرة بدأت في التصاعد مع تصاعد الحرب في ليبيا حيث تدعم أبوظبي قوات "خليفة حفتر"، مقابل دعم تركيا لقوات حكومة الوفاق التي نجحت بفعل الدعم العسكري التركي بطرد قوات "حفتر" من العاصمة طرابلس ومحيطها.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات