الأربعاء 12 أغسطس 2020 09:12 م

أعرب الرئيس الفرنسي "إيمانويل ماكرون" عن رفض باريس لخطوات تركيا في شرق المتوسط التي وصفها بـ"الخطيرة وأحادية الجانب".

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي، الأربعاء، مع رئيس الوزراء اليوناني "كرياكوس ميتسوتاكيس".

وأعرب الرئيس الفرنسي عن بالغ قلقه إزاء التوترات التي تسبب بها القرار التركي بالتنقيب في منطقة شرق المتوسط.

وأفاد بيان للرئاسة الفرنسية بأن باريس قررت تعزيز حضورها العسكري في منطقة شرق المتوسط بشكل مؤقت حرصا على احترام القانون الدولي.

ودعا "ماكرون" إلى فتح "حوار سلمي" بين تركيا والدول المجاورة لها وشركاء حلف الناتو.

وفي وقت سابق، أعلن رئيس الوزراء اليوناني، عزم بلاده الرد على أي استفزاز في شرق البحر الأبيض المتوسط، حيث قال إنه وردا على نشر تركيا لأسطولها في المنطقة، قامت اليونان بنشر أسطولها هناك أيضا ووضعت القوات المسلحة "في حالة تأهب".

وأضاف "ميتسوتاكيس": "نأمل أن يسود التعقل في نهاية المطاف لدى جارتنا، حتى نتمكن من الشروع بحوار صادق".

وارتفعت التوترات بين تركيا واليونان يوم الاثنين الماضي، مع إرسال أنقرة سفينة "عروج ريس" للمسح الزلزالي ترافقها سفن حربية إلى قبالة شواطئ جزيرة كاستيلوريزو اليونانية في شرق المتوسط.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات