الجمعة 14 أغسطس 2020 12:34 م

أعلن بيان صادر عن تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح، الخميس، دعم الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي.

وقال تيار الإصلاح إنه "تابع باهتمام بالغ البيان الثلاثي المشترك، والذي أعلن عن بدء تطبيع العلاقات الإماراتية الإسرائيلية متضمنا تجميداً لقرار ضم إسرائيل أجزاء من الضفة الغربية المحتلة".

ورغم إعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي "بنيامين نتنياهو" الخميس، أنه ماض في ضم أراض الضفة وتوسيع الاستيطان، إلا أن التيار الموالي للقيادي المفصول من الحركة "محمد دحلان"، أعلن دعمه الاتفاق.

وقال التيار إنه يجب على الدول العربية كافة الالتزام بمبادرة السلام الصادرة عن قمة بيروت العربية عام 2002".

ودعا التيار الكل الوطني الفلسطيني إلى "استعادة وحدته الوطنية وإنهاء انقسامه البغيض والعودة للنضال الجماعي تحت مظلة منظمة التحرير الفلسطينية بعد أن تضم كافة أطياف شعبنا السياسية وبعد إصلاح هياكلها، والاتفاق على البرنامج الكفاحي المشترك".

وجاء في البيان: "يؤكد تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح على استقلالية موقفه السياسي والوطني، في كافة أماكن تواجده، ولم ولن يكون إلا حيث تكون المصلحة الوطنية العليا لشعبنا الفلسطيني، فهي بوصلة الفعل والالتزام".

كما جدد، بحسب البيان، "تمسكه بالثوابت الوطنية والقومية، مشددا على عدم جدوى العلاقة مع دولة الاحتلال ما لم تُذعن لإرادة الشرعية الدولية القاضية بتطبيق حل الدولتين، وإنهاء الاحتلال، وتمكين شعبنا من إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس".

وأضاف البيان: "أن تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح، إذ يستذكر الدور التاريخي لدولة الإمارات في دعم صمود شعبنا وثورتنا، فإنه يأمل بأن الإمارات ستراعي دوماً مصالح الشعب الفلسطيني العليا للتخلص من الاحتلال ونيل الشعب الفلسطيني حقه في الحرية والاستقلال".

وأضاف أن الإمارات ستوظف جهدها "في الضغط المباشر على الإدارة الأمريكية وغيرها لإنهاء مخطط الضم بالكامل، واستبدال خطة ترامب للتسوية بقرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية".

وقال الرئيس الأمريكي، "دونالد ترامب"، إن الاتفاق بين الإمارات و(إسرائيل) والذي يوقف ضم أراض فلسطينية سيتم توقيعه في البيت الأبيض في غضون ثلاثة أسابيع من قبل كل من رئيس الوزراء الإسرائيلي "بنيامين نتنياهو"، وولي عهد أبوظبي الشيخ "محمد بن زايد آل نهيّان".

المصدر | الخليج الجديد