الجمعة 4 سبتمبر 2020 05:45 م

أعلن النجم الأرجنتيني "ليونيل ميسي"، الجمعة، بقائه في برشلونة، منهيا بشكل رسمي الأزمة التي فجرها بداية الأسبوع الحالي، بطلبه الرحيل عن النادي الكتالوني.

جاء ذلك في حديث خاص مُصور أجراه ميسي مع شبكة "جول"، قال فيه:‏ "لن أذهب للمحاكمة ضد نادي حياتي، ولهذا السبب سأبقى".

وأضاف: "‏أنا لا أقبل الذهاب للقضاء ويكون البارسا خصمي، فمن لم يفي بوعده معي ليس برشلونة بل من يمثل النادي".

وتابع ميسي: "‏أخبرني الرئيس أن الطريق الوحيد لرحيلي هو دفع 700 مليون يورو، وذلك الأمر مستحيل".

وأكمل: "وكان هناك طريق آخر للرحيل عن طريق المحاكم، لكنني لن أقف أمام برشلونة أبدا في ذلك الموقف؛ لأنني أحب ذلك النادي بعد كل ما منحوني إياه منذ وصولي".

وعن أسباب اتخاذ قراره بالرحيل، قال "ميسي": "‏كان عاما صعبا للغاية، لقد عانيت كثيرا في التدريبات وفي المباريات وفي غرفة الملابس. أصبح كل شيء صعبا للغاية بالنسبة لي، وجاء وقت فكرت فيه في البحث عن أهداف جديدة وأجواء جديدة".

واستكمل: "‏بالطبع واجهت صعوبة في اتخاذ القرار، إنها لا تأتي من نتيجة بايرن، إنها تأتي من أشياء كثيرة".

وأضاف: "لطالما قلت إنني أريد أن أنهي مسيرتي هنا، لكنني أريد مشروع للفوز بالألقاب والحقيقة هي أنه لا يوجد أي مشروع".

وفي ختام حديثه، وعد "ميسي" بالعمل بكل طاقته لإعادة النادي للطريق الصحيح، مضيفا: "‏كل ما يمكنني قوله أنني باقٍ، وسأقدم كل ما املك".

وسبق لوالد "ميسي" أن تحدث عن إمكانية استمرار نجله في برشلونة لموسم إضافي حتى نهاية عقده، عقب اجتماع مُطول عقده مع رئيس النادي "جوزيب ماريا بارتوميو".

وأشارت صحيفة "موندو ديبورتيفو"، إلى أن انفراجا حدث بخصوص أزمة "ميسي"، وقد يتراجع اللاعب خلال الساعات القليلة المقبلة عن قراره، ويعلن استمراره مع برشلونة في الموسم الجديد.

وأعلن "ميسي" التمرد هذا الأسبوع، برفض الانتظام في تدريبات برشلونة، تمهيدا للرحيل وخوض تجربة جديدة، بعد أسابيع من السقوط المدوي أمام بايرن ميونخ في دوري أبطال أوروبا.

المصدر | الأناضول