الثلاثاء 8 سبتمبر 2020 05:17 م

قالت حركة طالبان، الثلاثاء، إن المبعوث الأمریكي الخاص لأفغانستان "زلماي خلیل زاد" عقد اجتماعا في الدوحة مع رئیس فریق طالبان الجدید الذي من المقرر أن یدخل في محادثات سلام مع فریق من الحكومة.

ومن المتوقع أن تنطلق المفاوضات في الدوحة، وھي ثمرة اتفاق بین واشنطن وطالبان، بعد إطلاق سراح آخر دفعة تضم حوالي 6 من بین 5000 سجین من طالبان.

وكان من المتوقع أن یتوجه المفاوضون الأفغان جوا من كابول إلى الدوحة ھذا الأسبوع، لكنھم في انتظار إشارة من الحكومة الأفغانیة بأن عملیة الإفراج التي تعترض علیھا حكومات غربیة تمضي قدما.

وقال المتحدث باسم طالبان "محمد نعیم"،  في بیان نشره على "تویتر"، إن رئیس المكتب السیاسي للحركة الملا "عبدالغني برادار" والرئیس الجدید لفریق طالبان "عبدالحكیم حقاني" اجتمعا في الدوحة مع "خلیل زاد" ونائب رئیس الوزراء القطري الإثنین.

وأضاف "نعیم": "جرت مناقشة القضایا المتعلقة بإطلاق سراح السجناء والبدء الفوري للمحادثات بین الأفغان".

وكانت المحادثات مع المسؤولین الأمریكیین على مدى العامین الماضیین جرت بقیادة "برادار"، الذي وقع اتفاق سلام مع واشنطن ھذا العام مھد الطریق لانسحاب القوات الدولیة وللمفاوضات بین الأفغان.

لكن في الأسبوع الماضي، أعلن الزعیم الأعلى لطالبان "ھیبةالله أخونزاده" أن "حقاني" سیرأس فریقا جدیدا یضم 21 عضوا، ولیس "برادار"، أحد مؤسسي حركة طالبان، والذي تم استبعاده تماما.

وقال ثلاثة من قادة طالبان في أفغانستان لـ"رویترز" إن مقاتلین بارزین على الأرض أبدوا في الأسابیع الأخیرة تحفظات إزاء ھیمنة "برادار" في المحادثات.

لكن مسؤولین من طالبان قالوا إن التغییر في فریق التفاوض یھدف لمنحه سلطة اتخاذ القرارات على الفور.

المصدر | رويترز