الثلاثاء 15 سبتمبر 2020 07:36 م

أصيب ما لا يقل عن 8 إسرائيليين بجروح، جراء سقوط صاروخ أطلق من قطاع غزة على مدينة أشدود بجنوب دولة الاحتلال، تزامنا مع مراسم توقيع اتفاق التطبيع مع الإمارات والبحرين.

وذكر جيش الاحتلال، في بيان، أن صفارات الإنذار في مدينتي أشدود وعسقلان أطلقت، مساء الثلاثاء، حيث هرع عشرات الآلاف من السكان إلى الملاجئ.

وحددت هيئة البث الرسمية بدولة الاحتلال توقيت إطلاق الصاروخ بإلقاء وزير الخارجية الإماراتي "عبدالله بن زايد" كلمته في البيت الأبيض خلال مراسم توقيعه ونظيره البحريني "عبداللطيف الزياني" اتفاقي التطبيع مع (إسرائيل).

وفي كلمته قبيل التوقيع، زعم "بن زايد" أن اتفاقية بلاده مع (إسرائيل) ستكون "منارة مضيئة لكل محبي السلام".

وتحدث عن أن "هذه المعاهدة ستمكنا في الوقوف أكثر إلى جانب الشعب الفلسطيني وتحقيق أمله في تحقيق دولة مستقلة ضمن منطقة مستقرة ومزدهرة".

وعلق مسؤول الإعلام في مفوضيه التعبئة والتنظيم لدى حركة فتح الفلسطينية "منير الجاغوب" على تزامن توقيع اتفاقيتي التطبيع مع إطلاق الصاروخ بأن "السلام يبدأ من فلسطين والحرب تبدأ منها أيضا".

وكتب "الجاغوب"، الثلاثاء، عبر "تويتر" ناشرا صورة لصواريخ المقاومة الفلسطينية: "‏سؤال إلى الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل والبحرين والإمارات! هل توقيع اتفاقية التطبيع في البيت الأبيض الآن منع هذه الصواريخ الخروج الليلة من غزة إلى دولة الاحتلال الإسرائيلي؟".

يذكر أن القوى السياسية الفلسطينية نددت بالإجماع باتفاقي التطبيع الإماراتي والبحريني مع (إسرائيل) ووصفته بأنه "طعنة" في ظهر قضية الأمة.

 

المصدر | الخليج الجديد