الأربعاء 16 سبتمبر 2020 04:57 ص

كشف أمين سر اللجنة المركزية لحركة "فتح" الفلسطينية "جبريل الرجوب"، أن الإمارات تقاطع السلطة الفلسطينية، منذ 2010.

ولفت في تصريحات لتلفزيون فلسطين (رسمي)، الثلاثاء، إلى أنها منذ ذلك الحين، لم تدع سفير فلسطين بأبوظبي لأي مناسبة رسمية.

وقال "الرجوب": "منذ 2010 سفيرنا في الإمارات لم يتعاملوا (الإماراتيون) معه، وفي أعيادهم الوطنية كانوا يبعثون دعوة يقولون فيها: يدعى كافة السفراء ما عدا سفير فلسطين".

وأضاف الرجوب أن الإمارات "أوقفت مساعداتها والاستحقاقات التي (كانت) تدفعها بموجب قرارات القمم العربية (السابقة)".

وأشار إلى أن مستشار الرئيس الأمريكي وصهره "جاريد كوشنر"، نفذ في آخر عامين، جولة على العرب وطلب منهم وقف مساعدة الشعب الفلسطيني، "كمقدمة لكسر إرادتهم وقبولهم بحل تصفوي لقضيتهم كقضية سياسية واختزالها في قضايا معيشية".

وقال "الرجوب": "لن نسمح له (وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد) ولغيره بعد اليوم أن يستخدم الورقة الفلسطينية لتغطية خيانتهم وتواطؤهم".

واستضاف البيت الأبيض، الثلاثاء، وزير خارجية الإمارات "عبدالله بن زايد"، لتوقيع اتفاق التطبيع مع رئيس الحكومة الإسرائيلي "بنيامين نتنياهو".

وخلال مراسم التوقيع، اعتبر وزير الخارجية الإماراتي أن "هذه المعاهدة ستمكننا في الوقوف أكثر إلى جانب الشعب الفلسطيني وتحقيق أمله في تحقيق دولة مستقلة ضمن منطقة مستقرة ومزدهرة".

وأدانت الفصائل الفلسطينية هذا الاتفاق، واعتبره بعضها إصرارا على "تنفيذ صفقة القرن"، فيما ذهب آخرون إلى أن موقف الجامعة العربية الخاص بعدم إدانتها للتطبيع، وفشلها في تمرير مشروع قرار بخصوص ذلك، فتح شهية بعض الدول لهذا الأمر.

المصدر | الخليج الجديد