الأربعاء 16 سبتمبر 2020 07:29 ص

حذرت مؤسسة القدس الدولية (غير حكومية)، الثلاثاء، من اقتحامات محتملة للمسجد الأقصى، خلال الأعياد اليهودية، وكذلك من احتمال إغلاق إسرائيل المسجد؛ بحجة زيادة الإصابات بفيروس "كورونا".

جاء ذلك في رسالة وجهها المدير العام للمؤسسة، ياسين حمّود، إلى رئيس مجلس الأوقاف الإسلامية في القدس، الشيخ عبد العظيم سلهب، ووصلت الأناضول نسخة منها.

والقدس الدولية، ومقرها في لبنان، هي مؤسسة مدنية مستقلة تضم شخصيات وهيئات عربية وإسلامية وعالمية، تعمل على إنقاذ القدس، والمحافظة على هويتها العربية ومقدساتها الإسلامية والمسيحية، وفق الموقع الإلكتروني للمؤسسة.

ودعت المؤسسة الشيخ سلهب إلى التنبّه إلى التطورات المتعلّقة بالمسجد الأقصى، وخاصة تحضيرات الجماعات اليهودية المتطرفة لاستغلال مدة الأعياد اليهودية بين 19 سبتمبر/ أيلول الجاري و11 أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.

وشددت المؤسسة على ضرورة عدم إغلاق المسجد الأقصى أمام المصلين لأيّ سبب كان، حتى لو زادت أعداد المصابين بـ"كورونا" بين المقدسيين.

وقالت إن "المسجد واسع يحتمل ببساطة إجراءات التباعد، وهذا الوباء قصته طويلة لن تنتهي قريبا، والاحتلال يستغلّ أي حدث لمصلحته، وخاصة إغلاق المسجد".

كما دعت المؤسسة إلى "عدم السماح للاحتلال بالتدخل في شؤون الأقصى، وخاصة إشراكه في أي قرار يخصّ المسجد".

وأكدت على ضرورة "دعم وحماية موظفي الأقصى وتوفير كل الإمكانيات المطلوبة ليقوموا بمهامهم من تصدٍّ للمقتحمين الغاصبين، وتصويرهم لفضحهم، ومنع جنود الاحتلال ومستوطنينه من تدنيس مصلى باب الرحمة وغيره من مرافق المسجد".

وصادقت الحكومة الإسرائيلية، الأسبوع الماضي، على فرض إغلاق شامل يبدأ الجمعة المقبل (عشية رأس السنة العبرية)، لمدة أسبوعين، مع تقليص عدد المصلين إلى 20 في الأماكن المفتوحة و10 داخل المعابد.

كما يشمل القرار تعطيل مؤسسات التعليم كليا، وتعطيل الدوام في القطاعين الخاص والعام بنسبة كبيرة، للحد من تفشي الوباء.

ويقول الفلسطينيون إن إسرائيل تضيق الخناق على المقدسات الإسلامية والمسيحية، وبينها المسجد الأقصى، ضمن مساعيها لطمس الهوية العربية لمدينة القدس الشرقية المحتلة، التي تعتبرها مع القدس الغربية عاصمة موحدة وأبدية لها.

ويتمسك الفلسطينيون بالقدس الشرقية عاصمة لدولتهم المأمولة، استنادا إلى قرارات الشرعية الدولية، التي لا تعترف باحتلال إسرائيل للمدينة منذ 1967 ولا ضمها إليها عام 1981.

وتتزامن رسالة تحذيرات مؤسسة القدس الدولية مع توقيع حكومتي الإمارات والبحرين، في العاصمة الأمريكية الثلاثاء، اتفاقيتين لتطبيع العلاقات مع إسرائيل، وهو ما يواجه رفضا شعبيا عربيا، بينما تعتبره أبوظبي والمنامة "قرارا سياديا".

 

المصدر | الأناضول