الخميس 17 سبتمبر 2020 05:43 ص

كشفت مصادر دبلوماسية مطلعة، عن مباحثات دبلوماسية جرت بين الجانبين المصري والسوري، بمقر الخارجية المصرية، قبل أيام.

وأفادت المصادر، بأن الوفد السوري، الذي ضم قيادات دبلوماسية وعسكرية، بحث مع الجانب المصري، سبل تعزيز التعاون بين دمشق والقاهرة.

وركزت المباحثات الثنائية، التي جرت وسط تكتم رسمي، على تطورات الأزمة السورية، وسبل مواجهة التدخل التركي هناك، إضافة إلى جهود رفع التجميد عن عضوية سوريا بالجامعة العربية.

ومنذ العام 2011، علقت جامعة الدول العربية عضوية سوريا، وذلك بعد اندلاع الأزمة السورية في مارس/آذار من العام نفسه.

ووفق المصادر التي تحدثت لـ"الخليج الجديد"، فإن مصر أرسلت مساعدات جديدة لرئيس النظام السوري "بشار الأسد"، تضمنت 3 ملايين كمامة، و40 جهاز تنفس صناعي، ومستلزمات دوائية وطبية؛ لمواجهة فيروس "كورونا".

وفي أكتوبر/تشرين الأول الماضي، زار وفد رفيع من "مجلس سوريا الديمقراطية"، العاصمة المصرية القاهرة، وبحث مع وزير خارجيتها "سامح شكري"، تداعيات العملية العسكرية التركية، وتطورات الأوضاع الميدانية.

وتصنف أنقرة قوات سوريا الديمقراطية (قسد) كمنظمة "إرهابية"، وتقول إنها خاضعة لهيمنة منظمة "ي ب ك/بي كا كا" الكردية.

المصدر | الخليج الجديد