ندد المتحدث باسم الحكومة اليونانية، "ستيليوس بيتساس" بمقالة نشرتها صحيفة "ديمقراطية" اليونانية، بعنوان رئيسي مسيء للرئيس التركي "رجب طيب أردوغان"، تسبب باستدعاء أنقرة للسفير اليوناني لديها للاحتجاج.

وكتب "بيتساس" في "تويتر": "يعتز الشعب اليوناني بحرية التعبير واستقلال وسائل الإعلام، التي يحميها دستورنا".

واستدرك: "ولكن هذا لا يلغي الالتزام بمعاملة رئيس دولة أجنبية باحترام؛ فاللغة المسيئة تتعارض مع قيمنا وهي لا تثير لدى الحكومة اليونانية، إلا الشجب والتنديد".

يأتي ذلك في أعقاب استدعاء السفير اليوناني لدى أنقرة "مايكل كريستوس ديمسيس" إلى وزارة الخارجية التركية، الجمعة، بسبب هذا المنشور المهين، حسبما ذكر وزير الخارجية التركي "مولود جاويش أوغلو،" الذي شدد على أنه لا يمكن تبرير الإهانات، بحرية التعبير.

الاحتجاج التركي جاء ردا على ما نشرته الصحيفة اليونانية في 18 سبتمبر/أيلول، على صفحتها الأولى، من كلمات فاحشة بأحرف كبيرة باللغة التركية، موجهة لـ"أردوغان".

كما قدمت  هيئة تحرير الصحيفة الصحيفة للذين لا يتقنون التركية ترجمة باللغة الإنجليزية.

وكانت هذه العبارات هي الوحيدة المكتوبة باللاتينية على الصفحة الأولى من الجريدة - وكانت جميع العناوين الأخرى باليونانية.

وتدهورت خلال الأسابيع الأخيرة، العلاقات بين أثينا وأنقرة بشكل حاد، وذلك بعد قيام السفينة التركية Oruç Reis بإجراء عمليات استكشاف جيولوجية في شرق البحر الأبيض المتوسط ​​في منطقة تعتبرها اليونان ضمن منطقتها الاقتصادية الخالصة. وتم وضع القوات المسلحة اليونانية في حالة تأهب قصوى.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات