قال وزير الخارجية الإيراني "محمد جواد ظريف"، السبت، إن على المجتمع الدولي الوقوف في وجه استخدام الولايات المتحدة للعقوبات لفرض إرادتها "كبلطجي"، أو أن ينتظر هو مواجهة العقوبات.

وأضاف "ظريف"، في تصريحات للتلفزيون الرسمي الإيراني، قبل ساعات من التحرك الأمريكي لإعادة فرض عقوبات الأمم المتحدة على إيران: "الأمريكيون يتصرفون كبلطجي ويفرضون العقوبات.. يجب على المجتمع الدولي أن يقرر كيف يواجه هذه البلطجة".

وأضاف "ظريف": "ستواجه الدول الأخرى الأمر نفسه غدا عندما تتخذ أمريكا الخطوة ذاتها ضد مشروع (خط أنابيب الغاز) نورد ستريم ومشروعات أخرى، لأن البلطجي سيواصل سلوكه إذا سمح له مرة واحدة بذلك".

وتقف الولايات المتحدة والعديد من الدول الأوروبية بقوة ضد مشروع (نورد ستريم 2) لأنابيب الغاز، ويقولون إنه سيزيد من اعتماد أوروبا على الغاز الروسي وسيحرم الدول التي تعبر من خلالها خطوط الأنابيب تلك، مثل بولندا وأوكرانيا، من أن يكون لها نفوذ في مواجهة روسيا.

 وفي وقت سابق، الأحد، أعلنت الولايات المتحدة، بشكل أحادي، إعادة فرض جميع عقوبات الأمم المتحدة على إيران، وفق تقنية الارتداد، مهددة كافة الدول التي ستحاول خرق تلك العقوبات.

وقال وزير الخارجية الأمريكي "مايك بومبيو"، إن العقوبات الأممية ضد إيران دخلت حيز التنفيذ مرة أخرى.

وتابع "بومبيو": "إذا لم تفِ الدول الأعضاء في الأمم المتحدة بالتزاماتها بتنفيذ هذه العقوبات، فإن الولايات المتحدة مستعدة لاستخدام سلطاتها الداخلية لتنظيم عواقب هذا الفشل، ولضمان عدم استفادة إيران من الأنشطة التي تحظرها الأمم المتحدة".

وبشكل عام، أكد وزير الخارجية الأمريكي أنه "ستكون هناك عواقب إذا فشلت الأمم المتحدة في تنفيذ العقوبات على إيران".

وفي 14 أغسطس/آب الماضي، رفض مجلس الأمن الدولي محاولة أمريكية لتمديد حظر دولي على توريد السلاح لإيران إلى ما بعد انقضاء أجل الحظر الحالي في أكتوبر/تشرين الأول، غير أن الولايات المتحدة ماضية في مساعيها استنادا لتفسيرها القانوني لبند في الاتفاق النووي.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات