الاثنين 21 سبتمبر 2020 04:35 م

كشفت دراسة أجراها مركز الوقاية من الأمراض الأمريكي أن نحو 11 ألف شخص أصيبوا بفيروس "كورونا" المستجد، خلال وجودهم على متن طائرات في رحلات قصيرة وطويلة.

وسلط تقرير لصحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية على مثال صغير للأمر، أبرزته الدراسة السابقة، حيث تسببت مسافرة في نقل الفيروس إلى 15 شخصا على متن طائرة متوجهة من بريطانيا إلى فيتنام، في مارس/آذار الماضي.

المسافرة، التي لم تكشف الصحيفة عن هويتها، تبلغ من العمر 27 عاماً، وهي سيدة أعمال كانت قد حجزت مقعداً في الدرجة الأولى في الطائرة، وكانت تعاني من آلام في حلقها، وتبيّن أنها كانت مصابة بفيروس "كورونا"، ولم تكن على علم بذلك.

ووفق الصحيفة، نقلت هذه المسافرة الفيروس إلى 12 راكباً آخر كانوا يشاركونها الدرجة الأولى، وراكبين في الدرجة الاقتصادية، وسيدة تعمل ضمن طاقم الطائرة.

وأضافت: "طوال الرحلة كانت المسافرة تشعر بالتهاب في حلقها وتسعل باستمرار، وبعد أيام من وصولها إلى فييتنام تبيّن أنها مصابة بفيروس كورونا".

وأشارت التحقيقات المنشورة كذلك، إلى أن السيدة سافرت من لندن إلى إيطاليا في 18 فبراير/شباط الماضي مع شقيقتها، ثم عادتا إلى لندن، ومنها ذهبتا إلى باريس لحضور  أسبوع الموضة السنوي قبل العودة إلى لندن في 25 فبراير/شباط 2020.

وبعد 4 أيام بدأت الشابة تعاني من التهاب الحلق والسعال، لكنها استمرت في حضور الاجتماعات وزيارة مراكز الترفيه مع الأصدقاء.

وفي الأول من مارس/آذار الماضي، استقلت المسافرة الرحلة المتوجهة إلى فييتنام، كانت جالسة في درجة رجال الأعمال، واستمرت تعاني من التهاب الحلق والسعال طوال الرحلة.

ومع هبوط الطائرة، بدأت أعراضها تتفاعل، فعزلت نفسها في مسكنها الخاص في هانوي.

بعد 4 أيام تبيّن أنها مصابة بفيروس "كورونا"، وأنّ 3 من أفراد أسرتها مصابون، وصديقة لها في لندن، كانت قد زارتها نهاية شهر فبراير/شباط.

وبحلول 10 مارس/آذار أخضع طاقم الطائرة المؤلّف من 16 شخصاً، و168 راكباً كانوا على متن الطائرة (84% من إجمالي عدد الركاب) وبقوا في فييتنام، لفحص الـPCR، ليتبيّن إصابة 14 راكباً وعاملة في طاقم الطائرة.

واعتبرت الدراسة أن هذه الحالة يمكن أن تشرح إمكانية انتقال العدوى في الطائرات، خصوصاً خلال الرحلات الطويلة التي تستمرّ لساعات.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات