الثلاثاء 22 سبتمبر 2020 04:47 م

قال مصدر أمني إن الانفجار الكبير الذي هز بلدة عين قانا بإقليم التفاح، جنوب لبنان، وقع في مستودع أسلحة لحزب الله نتيجة خطأ فني.

وبينما لم يجر الإعلان بشكل رسمي عن سبب الانفجار الضخم، فإن مراقبين أشاروا إلى أن البلدة الواقعة في الجنوب اللبناني تعتبر أحد معاقل "حزب الله" البارزة.

ووفقا لشهود عيان من أهالي المنطقة فإن القوى الأمنية فرضت طوقا حول المكان، مانعة الأهالي من الاقتراب.

ورجح شهود عيان أن الانفجار، الذي سُمع صوته في القرى المجاورة، دمر تقريبا موقعا تابعا لـ"حزب الله"، لكنه لم يتبين ما إذا كانت هناك أي إصابات أو خسائر في الأرواح أم لا. 

كما أشار خبراء إلى أن الحادث تزامن مع تحليق مكثف للطيران الإسرائيلي على المنطقة.

وأشاع الانفجار أجواء من الاضطراب والهلع لدى المواطنين، لكن أضراره اقتصرت، حسب الوكالة، على تصدع بعض المنازل المجاورة وتحطم زجاجها.

وأظهرت صور ومقاطع فيديو نشرها ناشطون مشاهد ارتفاع أعمدة الدخان الأسود بكثافة، وانتشارها على نطاق واسع في الموقع.

ويرى مراقبون أن ذلك الانفجار ربما يعيد إلى الأذهان كارثة انفجار مرفأ بيروت، وهو الانفجار الذي وجهت خلاله بعض الأطراف اتهامات لـ"حزب الله" بالمسؤولية عن الحادث، لكن شيئا من ذلك لم تثبُت صحته. 

 

 

المصدر | الخليج الجديد + وكالات