الثلاثاء 22 سبتمبر 2020 08:59 م

شهدت مدن وقرى مصرية مظاهرات واحتجاجات مطالبة بإسقاط النظام ورحيل الرئيس "عبدالفتاح السيسي" عن السلطة لليوم الثالث على التوالي.

وبدأت المظاهرات في الذكرى السنوية الأولى لاحتجاجات 20 سبتمبر/أيلول، لكن رجل الأعمال المصري "محمد علي" سرعان ما طالب المحتجين بمواصلة مظاهراتهم وتوسيع رقعتها.

وشهدت محافظة الجيزة (المتاخمة للعاصمة القاهرة) عدة مظاهرات في قريتي "كفر قنديل" و"الكداية" بمدينة أطفيح، وقرية "العطف"  بمدينة العياط، وقرية دهشور بمدينة البدرشين، وحي الطالبية بمنطقة فيصل.

كما تم تسجيل مظاهرات في منطقة المطرية (شرق القاهرة)، وقرية دار السلام بحافظة الفيوم (وسط) ومدينة طهطا بمحافظة سوهاج ومحافظة الأقصر (جنوب)، بجانب عدة قرى اخرى بأنحاء البلاد.

ودشن ناشطون مصريون على مواقع التواصل الاجتماعي عددا من الوسوم لحث المتظاهرين على مواصلة الاحتجاج والتظاهر، من بينها "#الثورة_بدأت"، و"#ارحل_يا_سيسي"، وغيرها من الوسوم التي احتلت مواقع ضمن الوسوم الأكثر تداولا في البلاد.

وبث ناشطون مقاطع فيديو تظهر استمرار الاحتجاجات الليلية في القرى والمدن المصرية، والتي تنوعت بين مناطق اعتادت على التظاهر في الأيام الماضية، مثل كفر قنديل والكداية وأطفيح، ومناطق جديدة مثل الطالبية ودهشور.

وأظهرت مقاطع الفيديو عشرات المحتجين أثناء سيرهم في شوارع مناطقهم، مرددين هتافات تطالب برحيل "السيسي"، مثل "ارحل يا بلحة (لقب للسيسي)"، و"مش هنام ولا نرتاح.. يسقط يسقط عبفتاح"، و"يسقط يسقط حكم العسكر"، و"الشعب يريد إسقاط النظام".

 

 

 

المصدر | الخليج الجديد