الأربعاء 23 سبتمبر 2020 06:02 ص

احتفت مؤسسة الدوحة للأفلام بالفيلم الروائي الوثائقي القطري "شهاب"، بعد أن حقق رقمًا قياسيًا مميزًا لصناعة الأفلام القصيرة في قطر.

وشارك فيلم "شهاب"، للمُخرجة "أمل المفتاح"، في 46 مهرجانًا سينمائيًا دوليًا وفاز بـ8 جوائز، ومن بين الجوائز التي حصدها، أفضل مُمثلة للفنانة القطرية الصاعدة والموهوبة "جوري محمد درويش".

وتتناول قصة الفيلم فضول الأطفال؛ حيث يُقدم قصة الطفلة الصغيرة المُشاكسة، التي تعيش مع عائلتها في قرية الوكرة القديمة، وهي على استعداد لفعل أي شيء من أجل قضاء الوقت مع والدها وأخيها في البحر.

ورغم أن والدتها أسهبت في إخبارها قصصًا وأساطير وحكايات خيالية عن سقوط النجوم ليلاً في البحر، لمُحاولة إبقائها بالمنزل والحفاظ على سلامتها؛ لكنها زادت في إشعال فضول الطفلة الصغيرة، لتتسلل بعد حلول المساء إلى قارب والدها للبحث عن بعض النجوم.

وحظي الفيلم، الذي تم إنتاجه عام 2018 بدعم مؤسسة الدوحة للأفلام عبر برنامج المنح "صندوق الفيلم القطري".

واستلهمت "أمل" قصة فيلمها من أسطورة كانت جدتها تخبرها بها، وهي أن بعض النجوم تسقط في البحر ليلًا لتخرج مكانها نجوم جدد.

وتسرد قصة الفيلم من وجهة نظرها فتاة صغيرة ترعرعت في الوكرة شرق قطر وتتوق للذهاب إلى البحر مع والدها وأخيها الكبير واللذين لم يسمحا لها بالانضمام إليهما.

ومُخرجة العمل "أمل المفتاح" صانعة أفلامٍ قطرية، اكتشفت شغفها بصناعة الأفلام كوسيلة مُميزة لسرد القصص خلال المرحلة الثانوية.

وخلال دراستها، أخرجت وصوّرت فيلمها الوثائقي "الحمالي" (2014) والذي حاز على عدّة جوائز، وفيلمها القصير الأول "الكرة" (2014).

كما أخرجت "أمل" فيلمين آخرين حازا على الجوائز خلال دراستها في مجال التواصل في جامعة نورثويسترن في قطر وهما "سمجة" (2015) و"شهاب" (2018) بجانب مجموعة أخرى من الأفلام الروائية والوثائقية.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات