الأربعاء 23 سبتمبر 2020 09:24 م

قالت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، إن دراسة جينية ضخمة أجريت في مدينة هيوستن بولاية تكساس، أظهرت أن فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) يتحور وربما يتطور وسط وتيرة تفشيه السريعة في الولايات المتحدة.

ووفق الدراسة فإن هناك سلاسة واحدة من الفيروس واحدة تفوق جميع منافسيها، كما أن هناك العديد من الطفرات المهمة المحتملة للفيروس.

الدراسة التي تم الإعلان عنها الأربعاء وأجراها علماء في هيوستن، رصدت أكثر من 5000 تسلسل جيني لفيروس كورونا، الأمر الذي يكشف التراكم المستمر للطفرات، والتي قد تجعله إحداها أكثر نقلا للعدوي.

ووجد الباحثون أن هذه الطفرة مقترنة بارتفاع حمل الفيروس بين المرضى عند التشخيص الأولي، ومع ذلك لم تجد الدراسة أن هذه الطفرات جعلت الفيروس أكثر فتكا أو غيرت النتائج السريرية.

وبحسب الصحيفة الأمريكية؛ فإن العلماء يقولون إن جميع الفيروسات تتراكم في الطفرات الجينية ومعظمها عدم الأهمية.

ونقلت الصحيفة عن "ديفيد مورينز"، وهو عالم فيروسات في المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية، والذي راجع الدراسة الجديدة قوله إن النتائج تشير إلى احتمال قوي بأن الفيروس مع كثرة انتقاله بين السكان أصبح أكثر قابلية للعدوى، وأن هذا الأمر له تأثير على قدرتنا على السيطرة على الفيروس.

وذكر "مورينز" أن الفيروس من المحتمل أن يستجيب -من خلال طفرات عشوائية- لتدخلات مثل ارتداء أقنعة طبيعة والتباعد الاجتماعي، حسبما أفادت الدراسة.

وأضاف أنه عندما ترتفع مناعتنا إما من خلال تعرضهم للعدو أو اللقاح، فإن الفيروس سيجد طريقة للالتفاف على ذلك، وإذا حدث ذلك سيكون في نفس الموقف مع الإنفلونزا وسيتعين علينا مطاردة الفيروس، ومع تحوره، سيتعين علينا العبث باللقاحات.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات