الجمعة 25 سبتمبر 2020 07:07 م

أبدى أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية "جبريل الرجوب" استغرابه من عدم ترحيب أية دولة عربية الاتفاق الذي تم بين الفصائل الفلسطينية، وبالأخص حركتا "فتح" و "حماس" في إسطنبول مؤخرا.

وألمح "الرجوب"، في تصريحات لقناة "الأقصى" الفلسطينية، الخميس، إلى أن الدول العربية سدت أبوابها في وجه الفلسطينيين، في الوقت الذي استقبلتهم فيه تركيا وسهلت لهم سبل الاتفاق.

وقال "الرجوب": "فليقل العرب موقفهم من الإجماع الفلسطيني، وما موقفهم من الخرق للإجماع العربي، لا أحد وصي علينا"، مشيرا إلى أن الأتراك استقبلوا وفدي حركتي "فتح" و"حماس" وسهلوا وصولهما، ولم يتدخلوا إطلاقاً في تفاصيل المباحثات.

وأضاف "الرجوب": "بصدورنا العارية سوف نقلب الطاولة وبوحدتنا ومقاومتنا القابلة للتدرج".

وتابع: "نراهن على الشعوب العربية التي رفضت التطبيع وخرجت للشارع رفضاً له وهذه الأنظمة ستدفع فاتورة لشعوبها، أتمنى على شعبنا ومجتمعنا أن يرى فيما أنجز فرصة للبناء لإفشال محاولات تصفية القضية الفلسطينية".

وأشار إلى أن "فتح" توافقت مع "حماس" على أن تكون الانتخابات بالتمثيل النسبي هي الطريق لبناء النظام السياسي وتحقيق الشراكة السياسية.

وأشار إلى الحصول على مباركة من قيادة حركتي "حماس" و"فتح" والفصائل لما تم التوافق عليه، وأن الرئيس محمود عباس أكد لوفدي المصالحة في مكالمة جماعية أنه لن يعارض ما يتم التوافق عليه.

واعتبر "الرجوب" أن اللقاء   التاريخي الذي جمعه مع نائب رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، "صالح العاروري"، في بداية شهر يوليو/تموز الماضي، كسر كل الحواجز من خلال تقديم رؤية نضالية وطنية شكلت أساساً بالبناء.

وأردف: "ثم جاء لقاء الأمناء العامين والذي حقق رؤية إستراتيجية لها علاقة بموقفنا السياسي، وتطلعنا لإقامة الدولة الفلسطينية كاملة السيادة والقدس عاصمتها".

وتابع: "نحن مع الدفاع عن حقنا بكل أشكال النضال، ونرى في المقاومة الشعبية من ناحية الشمول السياسي والاجتماعي الخيار الأمثل في هذه المرحلة".

والخميس، أعلنت حركتا "فتح"، و"حماس" الفلسطينيتان اتفاقهما على إجراء انتخابات رئاسية وتشريعية خلال 6 أشهر.

وفي وقت سابق أفادت تقارير بأنه في حال نجاح الاجتماع، فإن الرئيس "محمود عباس" سيصدر خلال الأيام القليلة المقبلة مرسوماً رئاسياً يحدد تاريخ إجراء الانتخابات العامة، وذلك قبل خطاب مقرر للرئيس الفلسطيني في الجمعية العامة للأمم المتحدة الجمعة المقبل.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات