السبت 26 سبتمبر 2020 12:15 م

تمكن أكثر من مليون و51 ألف تركي في أرجاء البلاد من التخلص من الأمية، بفضل "حملة محو الأمية"، التي أطلقها الرئيس، "رجب طيب أردوغان"، وعقيلته "أمينة"، عام 2018.

وفي مقابلة مع الأناضول، أفاد "يوسف بيوك"، مدير عام برنامج "التعليم مدى الحياة" بوزارة التربية التركية، بتنفيذ مجموعة من الأنشطة لخفض نسبة الأمية في مختلف ولايات تركيا.

وأضاف أن أكثر من 800 مليون شخص في العالم يعانون من الأمية، حيث يواجهون صعوبات في حياتهم اليومية، فهم لا يستطيعون مثلا ملء الاستمارات المطلوبة للتوظيف وأمور أخرى.

وأردف: "كما لا يمكن لهؤلاء معرفة أوقات مغادرة الحافلات، أو حتى قراءة القصص الخيالية لأطفالهم".

وتابع: "إجادة القراءة والكتابة تمكن الناس من الوصول إلى المعلومات اللازمة لحماية صحتهم، وتوسع من فرص رفع مستويات الدخل، وتسهل التكيف مع التغيرات، وتنير دروب العلم والمعرفة والتواصل".

ولفت إلى أن عدد النساء المتعلمات في العالم أقل من عدد الرجال المتعلمين، حيث يشكلن ثلثي نسبة الأميين.

واستطرد: "رغم إحراز تقدم كبير في كافة أنحاء العالم على صعيد خفض هذه النسبة، خلال النصف الثاني من القرن الماضي، إلا أن عدد النساء المتعلمات لا يزال أقل من عدد الذكور المتعلمين".

وأوضح أن نحو 85% من سكان العالم باتوا يتقنون القراءة والكتابة.

الحملة التركية

 

وحول معدلات إجادة القراءة والكتابة في تركيا، قال بيوك إن النسبة بلغت 95.91%، عام 2019، للفئات العمرية فوق 15 عاما.

وتابع أن "حملة محو الأمية"، التي أطلقها الرئيس "أردوغان" وعقيلته، في 5 فبراير/ شباط 2018، لا تزال مستمرة في عموم البلاد، لإيصال نور العلم إلى جميع أفراد المجتمع، ممن لم يتسن لهم تعلم القراءة والكتابة.

وأفاد بأن الحملة "حققت نجاحا كبيرا في زيادة معدلات معرفة القراءة والكتابة في تركيا".

واستكمل: "الأنشطة الدورية لمحو أمية الكبار في مراكز التعليم اكتسبت زخما ملحوظا خلال العامين الماضيين، فعدد المشاركين في تلك الأنشطة والدورات في ازدياد مستمر".

وزاد بقوله: "منذ اليوم الأول للحملة، تم الوصول إلى مليون و51 ألفا و636 شخصا من الأميين، الذين أرادوا الحصول على شهادة معادلة للتعليم الابتدائي".

واستطرد: "في هذا الإطار طبعت وزارة التربية أكثر من 1.5 مليون كتاب ومادة دراسية وتم تسليمها للمتدربين".

إقبال نسائي أكثر من الرجال

 

قال بيوك إن 50 ألف معلم شاركوا في دورات محو الأمية في أرجاء تركيا، وتم توزيع الملتحقين بالدورات حسب الفئات العمرية.

وأوضح أن "الفئات العمرية للملتحقين هي على الشكل التالي: 5.38% بين سن 15-22، و44.94% بين 23-44 عاما، و35.89% بين سن 45-64. في حين بلغت نسبة من تبلغ أعمارهم 65 سنة فأكثر 13.01%".

واستطرد: "أكثر الولايات التي شاركت في حملة محو الأمية هي إسطنبول ودياربكر وغازي عنتاب وقوجه إيلي وشانلي أورفة وأنقرة".

وأوضح أن الحملة وصلت إلى حوالي 30% من السكان الأميين، و85% من الذين شاركوا في دوراتها كن من النساء، و15 بالمئة من الرجال.

وختم بالقول إن "هذه الأرقام تدل على أن نسبة نجاح وزارة التربية في الوصول إلى النساء الأميات في تركيا تتزايد يوما بعد آخر".

المصدر | الأناضول