الأحد 27 سبتمبر 2020 07:32 ص

كشف مصدر قانونية أن تحقيقات النيابة العامة الكويتية، وجدت عاملاً مشتركاً لدى بعض المتهمين في قضايا غسل الأموال، وشبكاتها المنظمة التي ظهرت مؤخراً في الكويت، حيث إن حوالات أو شيكات كبيرة ومختلفة جاءت من كازينوهات معروفة في أوروبا وبريطانيا، وجرى إيداعها في بعض البنوك التي لديها أفرع في تلك الدول.

ونقلت صحيفة "القبس" عن المصدر تأكيده أن هذه الأموال المحصلة من القمار تعد أموالاً محصلة من مصادر غير مشروعة، حسب القانون الكويتي.

كما أظهرت التحريات حسابات بنكية خارجية لبعض المتهمين في أوروبا وبريطانيا، حيث أودع بعض المتهمين في تلك الحسابات أموالاً محصلة من القمار، ثم أعادوا تحويل تلك الأموال من حساباتهم الأجنبية إلى حساباتهم بالكويت؛ في وقت لاحق.

وأكد المصدر أن الأموال المحصلة من القمار تعد إحدى الوسائل المألوفة لـ"غسل الأموال"، مضيفاً أن هذه الأماكن المشبوهة عُرف عنها التعامل مع زبائنها عن طريق "الكاش"، ما يجعل عملية الغسل سهلة للغاية.

وتشهد الكويت منذ عدة أشهر حالة من الاستنفار عقب الكشف عن عدة قضايا فساد وغسيل أموال دفعة واحدة في فترة زمنية قصيرة، منها قضايا عابرة للحدود، ومن ضمن المتهمين ببعضها مشاهير وشخصيات بارزة وشيوخ من الأسرة الحاكمة.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات