الاثنين 28 سبتمبر 2020 01:03 ص

كشفت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، الأحد، أن الرئيس "دونالد ترامب" لم يدفع الضرائب المستحقة على دخله لمدة 10 سنوات، وأن إجمالي ما دفعه من ضرائب الدخل الفدرالية عام 2016، وهوة العام الذي فاز فيه بالانتخابات الرئاسية الأمريكية اقتصر على 750 دولارا في 2016، بينما نفى الرئيس الأمريكي تلك الأنباء.

ووصف "ترامب"، في تصريحات للصحفيين، ما أورده تقرير "نيويورك تايمز" بأنه "زائف ومختلق وعبارة عن أخبار مضللة".

وأوردت الصحيفة أن "ترامب" دفع أيضا 750 دولارا في العام الأول من ولايته، وأنه لم يدفع أي ضرائب دخل على الإطلاق في عشر من الأعوام الخمسة عشر السابقة لأنه أبلغ السلطات الضريبية أن خسائره تفوق بأشواط مداخيله.

وقالت "نيويورك تايمز" إن البيانات الضريبية التي اطّلعت عليها "تشكّل خارطة طريق للكشف عن معلومات مخفية، من شطب تكاليف محامي دفاع جنائي وقصر يستخدم للعطل العائلية إلى محاسبة شاملة لملايين الدولارات التي تلقاها الرئيس لقاء تنظيم ملكة جمال الكون للعام 2013 في موسكو".

ولا يفرض القانون على الرؤساء الأمريكيين نشر تفاصيل بياناتهم المالية، إلا أن كل الرؤساء المتعاقبين منذ "ريتشارد نيكسون" قاموا بهذه الخطوة.

وبقيت عائدات "ترامب"، كملياردير أمريكي، الضريبية مثار جدل طوال ولايته وصولا إلى الاستحقاق الرئاسي المقرر في الثالث من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، والذي يسعى فيه "ترامب" للفوز بولاية رئاسية ثانية.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات