أعلن رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، "إسماعيل هنية"، الأحد، عن اتصالات تجرى مع القاهرة لتأمين عودة صياد فلسطيني لقطاع غزة أصيب وقتل شقيقيه برصاص الجيش المصري، في البحر.

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي أجراه "هنية"، مع عائلة "الزعزوع"، مقدما التعازي لهم، بحسب بيان صدر عن الحركة.

وقتل الجيش المصري، الصيادين، "حسن" و"محمود زعزوع"، وأصاب شقيقهما "ياسر زعزوع"، بالرصاص، فجر الجمعة، خلال عملهم، قرب الحدود البحرية بين القطاع ومصر، بحسب نقابة الصيادين الفلسطينيين.

وقال "هنية": "هناك اتصالات تجري مع المسؤولين في مصر لتأمين عودة نجلهم الثالث ياسر إلى القطاع".

ولفت إلى أن حركته "تقف إلى جانبهم في هذا المصاب الجلل".

ومساء السبت، قالت وزارة الداخلية والأمن الداخلي إنها تسلمت جثماني الصيادين من الجانب المصري، وأضافت إن شقيقهما "ياسر" ما زال لدى السلطات المصرية لتلقي العلاج.

وأدانت الحكومة الفلسطينية في رام الله، وفصائل فلسطينية ومنها "حماس" و"الجهاد الإسلامي"، حادثة قتل الصياديْن، فيما لم يصدر عن السلطات المصرية، تعقيب حول الحادث.

المصدر | الخليج الجديد + الأناضول