الاثنين 28 سبتمبر 2020 05:01 م

استقبل وزير الخارجية المصري، "سامح شكري"، الإثنين، وفدا من حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح".

وقال بيان صادر عن وزارة الخارجية المصرية إن الوفد ضم عضوا اللجنة المركزية للحركة، "جبريل الرجوب"، و"روحي فتوح".

وأضاف البيان إن الوزير "شكري" أعاد التأكيد على "موقف مصر الراسخ من القضية الفلسطينية ودعم الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني وصولا لإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود الرابع من يونيو 1967، وعاصمتها القدس الشرقية".

وذكر البيان أن "شكري"، أكد على استمرار المساعي المصرية الرامية إلى تقديم "كافة أشكال الدعم للقيادة والشعب الفلسطيني الشقيق خلال تلك الظروف الدقيقة".

وأوضح أن المسؤولين الفلسطينيين، أحاطا "شكري"، بـ"آخر التطورات ذات الصلة بالشأن الفلسطيني، والمساعي الجارية لاستعادة اللحمة وإعادة توحيد الصف الفلسطيني".

وفي هذا الصدد، أكد "الرجوب" و"فتوح"، على "محورية الدور المصري في رأب الصدع الفلسطيني وتحقيق المصالحة المرجوة"، بحسب البيان.

وكان الناطق الرسمي باسم حركة "فتح"، "حسين حمايل"، قال إن "الرجوب" و"فتوح"، وصلا القاهرة، لإطلاع المسؤولين المصريين، على نتائج المباحثات التي أجرتها حركته، مع حركة "حماس"، في مدينة إسطنبول التركية، الأسبوع الماضي.

وأشار "حمايل" إلى أن وفد حركة فتح، سبق وزار العاصمة القطرية، الدوحة، لذات السبب، بحسب تصريحات لـ"الأناضول".

وكانت حركتا "فتح" و"حماس"، قد اتفقتا عقب اجتماعاتهما في تركيا، الأسبوع الماضي، على "رؤية" تتعلق بإنهاء الانقسام وتوحيد الصف لمجابهة ما تتعرض له القضية الفلسطينية، وأكدتا أن هذه الرؤية ستعرض قريبا "ضمن حوار وطني شامل"، بحسب بيان مشترك للحركتين حينها.

وتشهد الساحة الفلسطينية انقساما منذ يونيو/حزيران 2007، عقب سيطرة حماس على قطاع غزة، في حين تدير فتح الضفة الغربية، ولم تفلح العديد من الوساطات والاتفاقيات في استعادة الوحدة الداخلية.

وترعى مصر، منذ سنوات عديدة، ملفي "المصالحة" الفلسطينية، و"التهدئة" بين حركة حماس، وإسرائيل.

المصدر | الأناضول