الاثنين 28 سبتمبر 2020 05:45 م

نفى مجلس السيادة الانتقالي في السودان، الإثنين، إجراء أي تغيير في الوفد الحكومي في مفاوضات السلام في جوبا أو إبعاد نائب رئيس مجلس السيادة "محمد حمدان دقلو" عن رئاسة الوفد الحكومي المفاوض.

ونقل موقع إلكتروني محلي، الأحد، موافقة الحكومة على إبعاد "محمد حمدان دقلو" (حميدتي) من الوفد الحكومي في مفاوضات السلام مع الحركة الشعبية شمال برئاسة "عبدالعزيز الحلو".

غير أن المجلس قال في بيان: "ما نقله هذا الموقع (لم يسمه) عار تماما من الصحة".

وأكد أنه "لم تتم مناقشة قضية فصل الدين عن الدولة في اجتماعات المجلس الأعلى للسلام (يترأسه رئيس المجلس السيادي عبد الفتاح البرهان".

وفي 20 أغسطس/آب الماضي انسحب وفد الحركة الشعبية - شمال، من مفاوضات السلام في عاصمة جنوب السودان جوبا، احتجاجا على رئاسة "حميدتي" لوفد التفاوض.

وتطالب الحركة الشعبية - شمال بإدراج علمانية الدولة، وحق تقرير المصير لجنوب كردفان والنيل الأزرق.

ومنذ يونيو/حزيران 2011، تقاتل الحركة الشعبية - شمال، القوات الحكومية في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق.

وفي 4 سبتمبر/أيلول الجاري، اتفق رئيس الوزراء السوداني "عبدالله حمدوك"، مع "عبدالعزيز الحلو"، زعيم أحد شطري "الحركة الشعبية/ قطاع الشمال" المتمردة، "مبدئيا" على إجراء مفاوضات غير رسمية حول القضايا الخلافية، وأبرزها علمانية الدولة.

وإحلال السلام في السودان هو أحد أبرز الملفات على طاولة حكومة "عبدالله حمدوك"، وهي أول حكومة منذ أن عزلت قيادة الجيش في أبريل/ نيسان 2019، "عمر البشير" من الرئاسة، تحت ضغط احتجاجات شعبية مناهضة لحكمه.

المصدر | الأناضول