أعلن حزب "التجمع الوطني" السعودي المعارض، انسحاب "أحمد المشيخص"، أحد الأعضاء المؤسسين بالحزب، وذلك أيام من تأسيسه.

جاء ذلك في تغريدة على صفحة حزب التجمع الوطني بـ"تويتر"، ذكر فيها: "الأستاذ أحمد المشيخص يعلق عضويته ويعلن الانسحاب من الحزب، نتمنى له التوفيق والنجاح في رحلته القادمة".

إعلان انسحاب "المشيخص" يأتي بعد نحو 5 أيام فقط من إعلان تأسيس الحزب في الـ23 من سبتمبر/أيلول الجاري.

و"المشيخص" من بين المؤسسين الـ6 للحزب ومن الموقعين على البيان التأسيسي إلى جانب كل من "مضاوي الرشيد وسعيد الغامدي ويحيى عسيري وعبدالله العودة وعمر الزهراني"، وجميعهم يقيمون خارج البلاد.

وقال الحزب في بيان التأسيس، إن "الحكومة تمارس العنف والقمع باستمرار، مع تزايد الاعتقالات السياسية والاغتيالات، والسياسات العدوانية المتزايدة ضد دول المنطقة، والاختفاء القسري، ودفع الناس إلى الفرار من البلاد".

ورغم أن القانون في السعودية، التي تدار بالنظام الملكي، يحظر الأحزاب السياسية، لكن حزب التجمع الوطني الذي تأسس في لندن، يهدف إلى إدارة البلاد وفق نظام ديمقراطي.

وتأسست السعودية عام 1932 بعد توحيدها من قبل الملك "عبدالعزيز آل سعود"، فيما تولى 6 من أبنائه السلطة خلفا له منذ وفاته عام 1953، وفي حال وصول "محمد بن سلمان" للسلطة، سيكون أول حفيد للمؤسس يجلس على العرش.

المصدر | الخليج الجديد