كشف دبلوماسي في الأمم المتحدة، أن تقريرا سريا للجنة الخبراء التابعة للجنة العقوبات الخاصة بليبيا أكد أن الإمارات انتهكت حظر السلاح وصعدت من شحنات الأسلحة والإمدادات العسكرية المرسلة إلى الجنرال الليبي "خليفة حفتر"، في محاولة لإنقاذ حملته العسكرية في ليبيا.

وأشار الدبلوماسي الأمريكي، في تصريحاته التي نقلتها صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية، أن الإمارات تهدف إلى احتواء النفوذ التركي في البلاد أيضا.

ونص التقرير على أن سلاح الجو الإماراتي أرسل بين شهري يناير/كانون الثاني وأبريل/نيسان الماضيين حوالي 150 رحلة يعتقد الخبراء الأمميون أنها تحمل ذخيرة وأنظمة دفاعية.

كما نظم سلاح الجو الإماراتي عشرات الرحلات خلال الصيف باستخدام طائرة نقل عسكرية أمريكية من طراز "سي-17" التي استمرت حتى بعد فشل هجوم "حفتر" على طرابلس.

وأضاف الدبلوماسي الأمريكي أن الإمارات متهمة أيضا باستخدام السفن لنقل وقود الطائرات إلى ليبيا لأغراض عسكرية في انتهاك لحظر الأسلحة.

على الصعيد الميداني، قال المتحدث باسم قوات حكومة الوفاق الليبية العقيد "محمد قنونو" إن وحدة المخابرة وتحليل المعلومات التابعة لقيادة العمليات رصدت تحصين مرتزقة محيط قاعدة الجفرة الجوية بأكثر من 31 موقعا، في دائرة قطرها 25 كيلومترا، وتحصين مواقع أخرى داخل القاعدة بجانب المهبط، في سبتمبر/أيلول الجاري.

وأضاف "قنونو" في تدوينة نشرتها عملية بركان الغضب التابعة لحكومة الوفاق الوطني، أن تحصين قاعدة الجفرة الجوية جاء بعد تحركات سابقة تزامنت مع حشد عسكري في محيط مدينة سرت، بوسط البلاد، وفي قاعدة براك الشاطئ الجوية جنوبي البلاد.

كما أكد المتحدث باسم قوات حكومة الوفاق جاهزية قواته للتعامل مع أي تهديد، والرد على مصادر النيران، وانتظار تعليمات القيادة.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات