الأربعاء 30 سبتمبر 2020 01:53 م

حذر الرئيس الإيراني "حسن روحاني"، الأربعاء، من أن المنطقة لا تحتمل حربا جديدة، في إشارة إلى المعارك الدائرة بين أذربيجان وأرمينيا.

وقال "روحاني"، في اتصال مع رئيس وزراء أرمينيا "نيكول باشينيان"، إن "المنطقة لا تحتمل حربا جديدة"، داعيا إلى حل الخلاف بين الجانبين عبر الحوار.

وأضاف: "من المهم بالنسبة لنا وقف هذه النزاعات، ونتوقع أن تسلك أرمينيا وأذربيجان هذا الطريق بحنكة وضبط النفس".

وشدد الرئيس الإيراني على أن الحرب ليست بالضرورة الحل لتسوية المشاكل والتوترات والخلافات، مردفا: "أن أي تدخل أجنبي في هذا الأمر لن يساعد في حل المشكلة فحسب، بل يطيل الصراعات والتوترات ويعقد الأوضاع أكثر".

وأبدى "روحاني" استعداد إيران للقيام بأي دور بناء يرغب فيه البلدان الصديقان والمجاوران، وفق ما نقلته وكالة "مهر" الإيرانية.

في السياق ذاته، عبر مدير مكتب الرئيس الإيراني "محمود واعظي"، عن قلقه إزاء النزاع بين أذربيجان وأرمينيا، مؤكدا: "نتابع التطورات الأخيرة عن كثب ومستعدون للمساعدة في حل الخلافات بين البلدين من خلال الحوار والمفاوضات، في إطار القانون الدولي".

ونفى "واعظي" خلال اتصال هاتفي مع مساعد رئيس الوزراء الأذربيجاني "شاهين مصطفى"، تقديم طهران أي مساعدات إلى أرمينيا في ظل الصراع المحتدم منذ أيام مع أذربيجان في منطقة قرة باغ.

وخلال الأيام الماضية، تبادلت أرمينيا وأذربيجان الاتهامات بقصف أراضي كل منهما بشكل مباشر، ورفضتا ضغوطاً لعقد محادثات سلام في ظل استمرار الاشتباكات العسكرية بينهما على إقليم ناغورني قرة باغ الحدودي.

وتتهم أذربيجان جارتها أرمينيا باحتلال نحو 20% من الأراضي الأذرية منذ عام 1992، التي تضم ناغورني قره باغ، الذي يتكون من 5 محافظات، و5 محافظات أخرى غربي البلاد، إضافة إلى أجزاء واسعة من محافظتي آغدام، وفضولي.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات