دعت وزارة الخارجية العراقية، الإدارة الأمريكية إلى ضرورة إعادة النظر في قرارها المتعلق بإغلاق سفارتها في العراق، مشيرة إلى هذا الانسحاب الدبلوماسي يعطي إشارات خاطئة للمتطرفين وعصابة "الدواعش".

جاء ذلك، على لسان وزير الخارجية العراقي "فواد حسين" خلال مؤتمر صحفي عقدK الأربعاء، في أول تعليق من وزارته على الخطوة الأمريكية.

وطيلة الأشهر الماضية، تعرضت السفارة الأمريكية لهجمات صاروخية تصاعدت وتيرتها مؤخرا من قبل فصائل مسلحة مدعومة من إيران.

وقال الوزير إن "انسحاب السفارة الأمريكية يعطي إشارات خاطئة للمتطرفين وعصابة الدواعش، ولهذا ندعو الإدارة الأمريكية إلى إعادة النظر في قرار إغلاق السفارة".

وأوضح Hن "الحكومة العراقية غير سعيدة بقرار الإدارة الأمريكية الانسحاب من بغداد".

وأشار إلي أن "رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي طرح رؤية الحكومة تجاه قرار الانسحاب الأمريكي، كما تواصل مع العديد من قادة الدول بشأن قرار الانسحاب".

واعتبر وزير الخارجية العراقي أنّ "حماية البعثات الدبلوماسية من واجب الحكومة العراقية، والحكومة اتخذت الإجراءات لحماية البعثات الدبلوماسية".

وأضاف أن "استهداف البعثات الدبلوماسية هو استهداف مباشر للعراق، كما أن فوضى السلاح في العراق ستؤدي إلى حرق المنطقة".

وكشف "حسين" أن "إيران وعدتنا ببذل الجهود لدعم استقرار العراق، كما نحن سنستمر مع الجانب الأمريكي لتغيير قرار الانسحاب من بغداد، فالانسحاب ليس لصالح الوضع الأمريكي"، متحدثاً عن أن إيران نفت علاقتها بمنفّذي تلك الهجمات.

المصدر | الخليج الجديد+متابعات