الأحد 11 أكتوبر 2020 09:09 م

أعلنت "راقية إسماعيل"، أول رئيسة بلدية محجبة في بريطانيا، الأحد، الاستقالة من حزب العمال البريطاني المُنتمية إليه، إثر تعرضها للعنصرية كامرأة سوداء.

وقالت "راقية"، الصومالية الأصل، والتي شغلت منصب رئيسة بلدية منطقة إيسلينغتون في لندن بالانتخاب منذ مايو/أيار 2019 ولمدة عام، في بيان: “حزب العمال يميز ضد الأقليات، فيما يسمح للرجال البيض بالقيام بما يريدون”.

وأوضحت أنها قررت الاستقالة من حزب العمال (يساري وسطي معارض)، بسبب تعرضها للتمييز العنصري كامرأة سوداء.

وأضافت "راقية" أنها حاولت سابقا تنظيم نشاط موجه للمسلمين بمناسبة العيد، إلا أن أعضاء الحزب المناهضين للإسلام عرقلوا ذلك.

ولفتت السياسية البريطانية أن بعض أعضاء الحزب طلبوا منها الصمت خلال اجتماعات الحزب.

وتابعت: "أدركت أنه ليس لدي صوت في البلاد بصفتي فردًا من الأقلية السوداء، رأيت أن حزبي لم يحترم قِيمي لمدة 6 سنوات".

المصدر | الأناضول