الثلاثاء 13 أكتوبر 2020 06:56 ص

قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، "سعيد خطيب زاده" إن القيود على صادرات وواردات الأسلحة ستنتهي فجر الأحد المقبل 18 أكتوبر/تشرين الأول، معتبرا أن هذا اليوم سيكون "يوم هزيمة لأمريكا التي فشلت رغم كل أساليبها في تمديد الحظر التسليحي على إيران".

ونقلت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية "إرنا" عن "زاده" قوله: "يوم الأحد القادم سيتزامن مع الذكرى السنوية الخامسة للتوقيع على الاتفاق النووي، وفي هذا اليوم سترفع جميع القيود المدونة في القرار الأممي 2231 بشأن صادرات وواردات السلاح من وإلى إيران".

وفي سبتمبر/أيلول الماضي، أعلن وزير الخارجية الأمريكي "مايك بومبيو" أن بلاده استأنفت فرض جميع عقوبات الأمم المتحدة ضد إيران، والتي كانت مجمدة بموجب الاتفاق النووي.

وقوبل الإعلان برفض من جميع الأطراف المتبقية في الاتفاق النووي.

وقبل أسابيع، تقدمت إدارة الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" بطلب لتفعيل آلية "سناب باك" (العودة التلقائية للعقوبات) التي تتيح لأي من الدول الموقعة على الاتفاق النووي إعادة تفعيل العقوبات، بما في ذلك تمديد حظر الأسلحة الذي سينتهي في أكتوبر/تشرين الأول الجاري، في حال لم تمتثل طهران للاتفاق، لكن الطلب لم يلق دعما وسط تأكيدات على أنه ليس من حق الولايات المتحدة إعادة تفعيل آلية في الاتفاق الذي انسحبت منه بالفعل.

وانسحبت إدارة "ترامب" عام 2018 بصورة أحادية من الاتفاق النووي، بينما لم تنسحب منه إيران ولا الدول الكبرى الأخرى الأطراف فيه (روسيا والصين وبريطانيا وفرنسا وألمانيا).

وفشلت واشنطن في أغسطس/آب الماضي في مسعاها لتمديد حظر الأسلحة، في ظل رفض الغالبية العظمى من أعضاء مجلس الأمن لذلك، على خلفية أن الولايات المتحدة هي التي انسحبت بشكل أحادي من الاتفاق النووي في العام 2018.

وأعادت إدارة الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" بعد الانسحاب من الاتفاق، فرض عقوبات اقتصادية قاسية على إيران، ضمن سياسة ضغوط قصوى تعتمدها حيالها.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات