السبت 17 أكتوبر 2020 01:17 ص

كشفت ميليشيا الحوثي، الجمعة، أنها لا تزال تحتجز "آلاف الأسرى من القوات الحكومية اليمنية وقيادات عسكرية سعودية وسودانية"، على حد قول رئيس لجنة شؤون الأسرى بها "عبدالقادر المرتضى".

وجاء التصريح الحوثي عشية إتمام صفقة تبادل بين الجماعة والحكومة اليمنية شملت 1056 أسيرا بينهم 15 سعوديا و4 سودانيين.

وقال "المرتضى": "رفضنا الاتفاق على ملف الأسرى السعوديين دون وجود طرف سعودي على طاولة المفاوضات، والسعوديون كانوا يحاولون لعب دور الوسيط لكننا رفضنا إلا أن يشاركوا كطرف مفاوض"، وفق ما نقلت عنه قناة "المسيرة"، التابعة للجماعة.

وأكد "المرتضى"، "مشاركة السعودية في مفاوضات الأسرى"، معبرا عن "الأمل في أن يشارك الإماراتيون أيضا في الصفقة القادمة نظرا لوجود مئات المفقودين في مناطق سيطرتهم".

واتهم القيادي الحوثي، الحكومة الشرعية والتحالف بـ "تعذيب الأسرى وإهمالهم صحيا"، مشيرا إلى أن "الكثير منهم مصاب بأمراض مزمنة ومعدية".

وقال إن "الأسرى المحررين أبلغونا أن سبعة أسرى استشهدوا ولم يقم الطرف الآخر (الحكومة الشرعية) في مأرب بإبلاغنا".

 وقال إن "التفاوض المحلي أدى إلى تحرير أكثر من 4 آلاف من أسرى الجيش واللجان الشعبية (مقاتلي الجماعة والقوات الموالية لها) خلال سنوات".

وشدد "المرتضى" على أن الجماعة "لن تترك أسراها في السجون"، مؤكدا "صدور توجيهات باستخدام كل أوراق الضغط لتحريرهم".

وفي وقت سابق، الجمعة، أعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر تبادل الحكومة اليمنية والحوثيين 1056 أسيرا، تنفيذا لاتفاق سويسرا الذي توصل إليه الجانبان خلال الاجتماع الرابع للجنة الإشرافية المعنية بتنفيذ اتفاق تبادل الأسرى الذي احتضنته مدينة مونترو السويسرية أواخر سبتمبر/أيلول الماضي، والمتضمن الإفراج عن 1081 أسيرا من الطرفين، ضمن المرحلة الأولى من تنفيذ اتفاق عمّأن المعلن في 16 فبراير/شباط الماضي.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات