السبت 17 أكتوبر 2020 06:32 م

عثرت شرطة محافظة صلاح الدين العراقية، السبت، على 8 جثث لعراقيين، اختطفوا مع 4 آخرين، في حادثة أثارت غضبا واسعا داخل العراق، وإصدار توجيهات بالتحقيق الفوري، قبل وقوع اشتباكات بين قوات تابعة للحشد الشعبي والجيش العراقي.

وقال قائد شرطة محافظة صلاح الدين اللواء "قنديل الجبوري"، إن "شرطة الطوارئ عثرت على 8 جثث لمواطنين من أهالي ناحية الفرحاتية التابعة لقضاء بلد جنوب تكريت، من أصل 12 مدنياً تم اختطافهم من قبل قوة مسلحة مجهولة الهوية".

فيما لا يعرف حتى هذه اللحظة مصير الأربعة الآخرين، حسب "الجبوري".

بدوره، تقدم محافظ صلاح الدين "عمار جبر خليل"، بـ"طلب عاجل إلى مكتب القائد العام للقوات المسلحة (مصطفى الكاظمي) للتحقيق الفوري في جريمة الفرحاتية"، وهو ما استجاب له "الكاظمي"، الذي وجه بإرسال وفد أمني عالي المستوى إلى المحافظة لتقييم الأوضاع، بعد المجزرة.

وخلال اجتماع طارئ للمجلس الوزاري للأمن الوطني، الذي ترأسه "الكاظمي"، ادان المجلس "الاعتداء الإرهابي" في قضاء بلد بمحافظة صلاح الدين.

كما قرر "الكاظمي" إحالة المسؤولين من القوات الماسكة للأرض إلى التحقيق، بسبب التقصير في واجباتهم الأمنية.

وقال "خليل" إن "جهة مسلحة مجهولة الهوية قامت ظهر اليوم بخطف 12 شاباً من أهالي الفرحاتية واقتادتهم إلى جهة مجهولة وبعد ساعة واحدة فقط تم العثور على 8 منهم تمت تصفيتهم رمياً بالرصاص أغلبها في منطقة الرأس والصدر".

من جانبه، غرد النائب "رعد الدهلكي" عبر حسابه بموقع "تويتر"، قائلاً إن "جريمة بلد في محافظة صلاح الدين ليست الأولى ولن تكون الأخيرة التي تنفذها الميليشيات الطائفية المنفلتة".

وأضاف: "على الكاظمي إنهاء هذا الاستهتار، بحال أراد استمرار العملية السياسية في شكلها المعترف به دولياً.. إخراج الجهات المسلحة من محافظاتنا وإلا خياراتنا الدستورية ملاذنا".

كما كتب النائب "فلاح الزيدان" على "تويتر": "لن نصبح مشروع قتل دائم من قبل الميليشيات الطائفية، ولن نقبل بذلك، وسندافع عن أنفسنا ما لم يتخذ القائد العام للقوات المسلحة إجراء حازماً وفورياً بإخراج هذه الميليشيات من محافظاتنا".

وأضاف: "سنتخذ كل المسارات الدستورية الضامنة لحقوقنا. جريمة بلد لن تمر مرور الكرام ولن نساوم على دماء أهلنا".

من جانبه، شدد مجلس الوزراء العراقي، على العمل لملاحقة المجرمين، وتقديم تقرير عن مجمل الأحداث إلى مكتب القائد العام للقوات المسلحة بشكل عاجل.

وأكد المجلس أن ما حصل من خروقات أمنية لن يتم السكوت عنها، وستتخذ إجراءات عاجلة بشأنها.

من جهته، أصدر رئيس مجلس النواب "محمد الحلبوسي"، أمراً بتشكيل لجنة لتقصي الحقائق برئاسة رئيس لجنة الأمن والدفاع النيابية وعضوية عدد من أعضاء اللجنة ونواب محافظة صلاح الدين للتوجه إلى مكان المجزرة وإِعداد تقرير حول ملابسات الجريمة البشعة والنكراء.

وعلى الأرض، أصيب 4 من عناصر ميليشيا "عصائب أهل الحق"، في اشتباكات قرب قضاء بلد، حيث تحاول قوات فوج الطوارئ الثامن التابعة للجيش الانتشار في "الفرحاتية".

واندلعت الاشتباكات بين ميليشيا "عصائب أهل الحق" وقوات الجيش العراقي، فيما منعت قوات الجيش نزوح عشرات العائلات من الفرحاتية، بسبب مخاوفهم من القتل.

المصدر | الخليج الجديد