الأحد 18 أكتوبر 2020 03:51 ص

أدان الأزهر في مصر، السبت،  إعلان إسرائيل الموافقة على بناء الآلاف من الوحدات الاستيطانية بالضفة الغربية، مؤكدا أنه "تعد على أراضي الدولة الفلسطينية المحتلة"، داعيا المجتمع الدولي لمواجهة هذه التصرفات الاستعمارية.

وفي بيان، مساء السبت، قال الأزهر: "ندين بأشد العبارات، إعلان الكيان الصهيوني الموافقة على بناء الآلاف من الوحدات الاستيطانية في الضفة الغربية المحتلة".

وأضاف: "هذا القرار تعديا صارخًا على أراضي الدولة الفلسطينية المحتلة، واستفزازًا لمشاعر الفلسطينيين".

وأكد الأزهر على "موقفه الرافض لمثل هذه الخطوات التي تأتي في إطار سياسة فرض الأمر الواقع".

وشدد على أنها "لن تُغيِّر من حقيقة عروبة الأرض، وأن الكيان الصهيوني مغتصب لأراضي الشعب الفلسطيني المظلوم صاحب الحق والأرض".

وطالب الأزهر "المجتمع الدولي باتخاذ كافة الإجراءات للوقوف ضد هذه التصرفات الاستعمارية التي يمارسها الكيان الصهيوني، ويدفع بها الوضع الحالي إلى مزيد من التعقيدات".

وصدّقت تل أبيب، الأربعاء والخميس، على بناء 4 آلاف و948 وحدة استيطانية جديدة على الأراضي الفلسطينية المحتلة، بالضفة الغربية، في أوسع عملية استيطانية منذ بداية العام الجاري.

كما صدرت الخميس، 3 قرارات عسكرية إسرائيلية، بضم 11 ألف دونم من أراضي الأغوار، وفق تصريحات أدلى بها "قاسم عواد"، مدير عام توثيق انتهاكات إسرائيل في هيئة مقاومة الجدار والاستيطان الفلسطينية، لوكالة "الأناضول" التركية.

وفي وقت سابق، السبت، أدانت الخارجية المصرية، في بيان، الخطوة الإسرائيلية، التي جاءت بعد أقل من شهر اتفاقيات التطبيع مع الإمارات والبحرين، برعاية أمريكية، والتي زعمت أبوظبي والمنامة أنها أوقفت قرارات الضم والاستيطان الإسرائيلية.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات