الأحد 18 أكتوبر 2020 07:55 ص

مات رجل هندي (74 عاما) بعد أيام من إنقاذه من ثلاجة لحفظ الجثث إثر إعلان وفاته بطريق الخطأ في ولاية تاميل نادو.

وأعلنت وفاة "بالاسوبرامانيام" يوم الإثنين بعد نقله إلى المستشفى. 

ووضع "بالاسوبرامانيام" في ثلاجة لحفظ الجثث حتى اليوم التالي. وحين كان متعهدو دفن الموتى بصدد نقله للجنازة، رأوا أنه يرتجف وأدركوا أنه ما زال على قيد الحياة.

ونقل إثر ذلك إلى مستشفى ثانٍ لكنه مات يوم الجمعة.

وكان"بالاسوبرامانيام كومار" يعاني خلال الشهرين الماضيين من أمراض مرتبطة بالشيخوخة، وكان يعيش مع شقيقه الأصغر "سارفانان" البالغ من العمر 70 عاما، في قرية كاندهامباتي في منطقة سالم.

ووفقا لمسؤولي الشرطة، عندما حاول "سارفانان" إيقاظ شقيقه الأكبر "كومار" مساء الإثنين، لم يرد عليه رغم محاولات عدة، فاعتقد أن أخاه الذي كان مريضًا ويعاني من نوبات، قد مات.

وطلب "سارفانان" من شركة خدمات جنائز، توفير صندوق تجميد الجثث، واتصل بالعديد من الأقارب لإبلاغهم بالطقوس الأخيرة المخطط لها في اليوم التالي.

ومع ذلك، عندما جاء موظفو شركة خدمات الجنازة، يوم الثلاثاء، لاستعادة الصندوق، فوجئوا بيدي "كومار" تتحرك.

ونشرت شبكة تلفزيون "NDTV" الهندية، لقطات لـ"كومار" وهو مستلقٍ داخل الصندوق، وقد استيقظ بينما يلهث ويتنفس بصعوبة ويحرك عينيه ويديه.
 

وقال الطبيب "بالاجيناثان"، مدير المستشفى الحكومي في مدينة سالم الجنوبية، إن الرجل كان في حالة خمول ونعاس بعد إنقاذه، وأنه توفي بسبب متاعب في الرئة.

وقال إنه لم يتضح بالضبط عدد الساعات التي قضاها "بالاسوبرامانيام" داخل الثلاجة، وفقا لـ"بي بي سي".

وبعد أن أعلن طبيب في مستشفى خاص وفاته يوم الإثنين، نقلت أسرته جسده إلى المنزل وطلبت من متعهد جنازات وضع جثمانه في ثلاجة.

وأبلغوا الأقارب بأنهم سيقيمون جنازة فقيدهم يوم الثلاثاء.

وقال متعهد الجنازات إن شقيق "بالاسوبرامانيام" أخبره أن لديه "خطابا موقعا من طبيب يعلن وفاته".

وقال "سينثيل كوما"، قائد شرطة سالم، إن الأسرة لم تتمكن من تقديم شهادة طبية بوفاة "بالاسوبرامانيام".

ورفعت الشرطة قضية ضد الأسرة بتهمة "التصرف بتهور أو إهمال بما أدى لتعريض حياة إنسان للخطر".

وقال قائد الشرطة إن الأسرة تزعم أنه كان يعاني أيضا من متاعب في الجهاز العصبي.

ولم يتسن معرفة كيف بقي على قيد الحياة في درجة حرارة منخفضة في الثلاجة، أو ما إذا اتُخذت إجراءات للتحقيق مع المستشفى الخاص حيث أٌعلنت وفاته في البداية.

المصدر | الخليج الجديد