الأحد 18 أكتوبر 2020 04:33 م

نال رئيس المحكمة الدستورية المصرية السابق رئيس حزب "مستقبل وطن" (تابع للمخابرات المصرية)، المستشار "عبدالوهاب عبدالرازق"، الأحد، منصب رئيس مجلس الشيوخ المصري الجديد.

وفاز "عبدالرازق" (72 عاماً) بالمنصب، بالتزكية، عقب حصوله على 287 صوتا من أصل 299 حضروا الجلسة الافتتاحية للمجلس.

بينما انتخب رئيس حزب "الوفد الجديد" بهاء الدين أبوشقة في منصب الوكيل الأول، والإعلامية "فيبي فوزي" في منصب الوكيل الثاني.

و"عبدالرازق" صاحب الحكم الشهير ببطلان مجلسي الشعب والشورى المنتخبين في عامي 2012 و2013، والفائز بالأغلبية فيهما مرشحو جماعة "الإخوان".

وسبق أن أصدر "عبدالرازق" حكماً بعدم دستورية قانون العزل السياسي، من أجل إعادة رئيس الوزراء الأسبق، الفريق "أحمد شفيق" إلى السباق الرئاسي مرة أخرى في العام 2012.

وشغل "عبدالرازق" رئاسة المحكمة الدستورية العليا خلفاً لـ"عدلي منصور"، الرئيس المؤقت للبلاد، عقب الانقلاب العسكري، 3 يوليو/تموز 2013.

وفي مارس/آذار 2015، أصدر حكمًا بوقف انتخابات مجلس النواب، بدعوى بطلان قانون تقسيم الدوائر الانتخابية.

ومن أبرز الأحكام المثيرة للجدل، التي أصدرها رئيس مجلس الشيوخ الجديد، عدم الاعتداد بجميع الأحكام الصادرة من كل من مجلس الدولة ومحكمة الأمور المستعجلة ببطلان اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية، والتي تنازلت بموجبها القاهرة عن جزيرتي "تيران وصنافير" للرياض، العام 2016.

و"عبدالرازق" من مواليد محافظة المنيا، في أغسطس/آب 1948، تخرَّج في كلية الحقوق جامعة القاهرة، وعيِّن بالجهاز المركزي للمحاسبات ثم وكيلًا للنائب العام، ثم نائبًا بمجلس الدولة، ومستشارًا مساعدًا، ثم مستشارًا بمجلس الدولة عام 1987.

المصدر | الخليج الجديد